موقع الشرقية نيوز موقع اخبارى شامل جميع الاخبار الحصرية.

مصطفي الفقي: الشيخ الشعراوي نقطة تحول كبيرة في تشكيل الإسلام الحنيف

قال الدكتور مصطفى الفقي، المفكر السياسي، إن الشيخ محمد متولي الشعراوي، يحظى بشعبية غير مسبوقة في العالم الإسلامي كله، مشيرًا إلى أن الراحل ترك إرثًا كبيرًا، في أعماق الجيل الذي استمع إليه وتابعه.

وأضاف خلال لقاء لبرنامج «يحدث في مصر»، الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر عبر فضائية «MBC مصر»، مساء الثلاثاء، أن «الشعراوي نقطة تحول كبيرة في تشكيل الإسلام الحنيف، وصاحب كاريزما ضخمة جدًا، وانتشرت سمعته كالنار في الهشيم».

وروى أنه أثناء عمله سكرتيرًا للرئيس الراحل محمد حسني مبارك، سأله عن سبب عدم التفكير في الاستعانة بالشيخ الشعراوي أو الإمام محمد الغزالي، ليكون شيخا للأزهر، موضحًا أن مبارك أخبره بعرض مشيخة الأزهر على الشعراوي ورفضه لها.

وذكر أنه اتصل بالدكتور محمود عاشور، وكيل شيخ الأزهر، وقتها للتأكد من عرض المشيخة بالفعل على الشعراوي، مضيفًا: «قال لي: (أمهلني نصف ساعة)، واتصل بعدها وقال إن الإمام الراحل انزعج جدًا وقال: (والله ما عرضت علي، هل تعرض علي إمامة الإسلام السني وأرفضها؟)».

وأشار إلى أن «الشعراوي كان رجلًا ذكيًا، وعمل مديرًا لمكتب شيخ الأزهر في بداية حياته، ثم انتقل للجزائر والسعودية، واحتك بعلماء المسلمين في كل مكان»، موضحًا أن «تفسيره للقرآن لغوي، إذ أنه يحدد من شكل النص المفهوم الروحي للعبارة».

 

التعليقات مغلقة.