التخطي إلى المحتوى
وزير الخارجية: مصر لن تألو جهدًا في سبيل خروج السودان من محنته الحالية

أكد وزير الخارجية والهجرة الدكتور بدر عبد العاطي، أن الدولة المصرية لن تدخرا جهدا في سبيل رأب الصدع وحل الأزمة السودانية، مقدماً الشكر لكافة القوى السياسية السودانية على مشاركتهم البناءة في مؤتمر القاهرة الهام وإعلائهم المصلحة الوطنية للبلاد .

جاء ذلك خلال كلمة وزير الخارجية في الجلسة الختامية لمؤتمر القوى السياسية المدنية السودانية تحت شعار “معاً لوقف الحرب في السودان” -الذي استضافته القاهرة اليوم السبت، بمشاركة مختلف القوى السياسية المدنية السودانية والشركاء الإقليميين والدوليين المعنيين.

وقال وزير الخارجية إن “مصر قيادة وحكومة وشعبا تؤكد باستضافتها لهذا المؤتمر أن السودان في قلب كل مصري وأنها لن تألوا جهدا ولن تدخر أية محاولة في سبيل رأب الصدع لخروج السودان من محنته الحالية “.

وأضاف أن حضور ممثلي الدول والمنظمات الإقليمية والدولية لهذا المؤتمر،يؤكد على دعم المجتمعين الإقليمي والدولي لكافة الجهود المبذولة للعمل على التوصل إلى حل للأزمة السودانية،وإنهاء معاناة الشعب السوداني الشقيق ، مؤكدا ثقته أن كافة تلك الدول والمنظمات ستعمل على أن تكون مخرجات هذا المؤتمر بمثابة لبنة في بناء مازال ينتظر جهدا كبيرا لعودة الاستقرار للسودان والخروج به من هذا المنعطف الخطير الذي يهدد كيان الدولة السودانية ويهدد أيضا الأمن والسلم الإقليمي والدولي .

وتابع :” إن مصر تدعو في هذا الإطار كافة ممثلي الدول الإقليمية والدولية إلى دعم مخرجات هذا المؤتمر والبناء عليها ومساندة السودان في محنته ، وكذا دول الجوار التي تتحمل العبء الأكبر للانعكاسات السلبية لأعمال العنف الدائرة في السودان والتي أدت إلى فرار مئات الآلاف من ويلات تلك الصراعات ونزوح الملايين إلى المناطق الأقل خطرا داخل السودان الشقيق” ، مؤكدا ضرورة العمل على ضمان وحدة السودان وسيادة أراضيه والحفاظ على مؤسسات الدولة السودانية وعلى مكتسبات الشعب السوداني العظيم التي عبر عنها الملايين من أبنائه خلال ثورتهم المجيدة .

وقدم وزير الخارجية الشكر لممثلي القوى السياسية المدنية السودانية على تلبيتهم لنداء القاهرة لعقد هذا المؤتمر على أرض مصر، وعلى مشاركاتهم البناءة في هذه المناقشات والمداولات، داعيا المولى عز وجل أن يوفقهم إلى مصلحة السودان ووحدته وسلامة أراضيه، وللسودان بسرعة الاستقرار ولشعبه الشقيق بدوام التقدم والازدهار، مؤكدا ثقته في استمرار السودانيين في هذه النقاشات والمداولات مصلحة الوطن والعمل على ترجمة ما ورد في هذا البيان الهام إلى أرض الواقع حتى يمكن أن نعمل سويا للخروج من هذه الأزمة المستحكمة وكلنا أمل وثقة في أنكم ستستمرون في هذا المسعى بدعم من الأطراف الإقليمية والدولية في سبيل السودان وشعبه الشقيق .