وزير الأوقاف: زوال علة تعليق الجُمع مرتبط بعدم تسجيل إصابات بفيروس “كورونا”

167
وجه محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بكل الشكر والتقدير إلى الأزهر الشريف وإمامه الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، ودار الإفتاء المصرية برئاسة الدكتور شوقي علام، ولجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب ورئيسها الدكتور أسامة العبد، وسائر العلماء المحترمين على دعمهم الكبير لجميع قرارات وزارة الأوقاف المصرية بشأن تعليق الجُمع والجَماعات، وتأكيدهم جميعًا على الالتزام بجميع قرارات مؤسسات الدولة الوطنية الوقائية من فيروس كورونا، في شرعية الحفاظ على النفس من كل ما يعرضها لخطر الهلاك.
وأكد جمعة في بيان له، أن ما يقتضي الحفاظ على النفس في شهر شعبان هو ما يقتضي الحفاظ عليها في شهر رمضان، فليس من الدين ولا من العقل ولا من الحكمة ولا المنطق أن نتخذ الإجراءات التي تحافظ على النفس البشرية من مخاطر الهلاك في شعبان ثم لا نتخذ الإجراءات نفسها في رمضان، فإذا كانت الأرض مسجدًا وطهورًا لنا في شهر شعبان فهي لا تزال مسجدًا وطهورًا في شهر رمضان، فرب شعبان هو رب رمضان ورب شوال.
وشدد: الحكم المبني على علة لا يتغير إلا بتغيرها أو زوالها، وقلنا: إن زوال علة تعليق الجُمع والجَماعات والتجمعات مرتبط بعدم تسجيل حالات إيجابية جديدة من فيروس كورونا، وزوال احتمال انتقال العدوى بفيروس كورونا جراء التجمعات.

التعليقات مغلقة.