التخطي إلى المحتوى
يوم عاشوراء.. سبب التسمية وفضل الصيام

يعد يوم عاشوراء من أعظم الأيام عند الله عز وجل لما له من مكانة خاصة، فهو اليوم العاشر من الشهر الحرام محرم، وصيامه سنة فعلية وقولية لما جاء عن نبينا محمد”صلى الله عليه وسلم”.

ويوم عاشوراء له مكانة خاصة، فهو اليوم الذي نجّى الله فيه موسى من فرعون، وصيامه مستحب عند أهل السنة والجماعة، فقد روى البخاري عن ابن عباس قال: “قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح، هذا يوم نجَّى الله بني إسرائيل من عدوهم فصامه موسى، قال: “فأنا أحقُّ بموسى منكم، فصامه وأمر بصيامه
كما شهد يوم عاشوراء نجاة سيدنا موسى عليه السلام من فرعون، الذي غرق هو وجنوده ونجى بني إسرائيل من بطش هذا الطاغية، وأيضًا خروج نبي الله يونس من بطن الحوت، وفيه رفع الله عن أيوب البلاء.
وعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَحَرَّى صِيَامَ يَوْمٍ فَضَّلَهُ عَلَى غَيْرِهِ إِلا هَذَا الْيَوْمَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَهَذَا الشَّهْرَ يَعْنِي شَهْرَ رَمَضَانَ. رواه البخاري.
وعن السيدة عائشة رضي الله عنها: “أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يصوم عاشوراء” أخرجه مسلم في “صحيحه”، وعن أبي قتادة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ» أخرجه مسلم في “صحيحه”