التخطي إلى المحتوى
الحكومة: كان لابد من تحريك أسعار الأدوية لتغطية تكلفة زيادة سعر الصرف

أرجع المستشار محمد الحمصاني، المتحدث باسم مجلس الوزراء، نقص بعض الأدوية في السوق المحلية إلى ارتفاع تكلفة استيراد المواد الخام؛ نتيجة فارق سعر الصرف.

وتابع، خلال تصريحات لبرنامج “صالة التحرير” المذاع عبر شاشة “صدى البلد”، مساء الثلاثاء، أن الدولة حرصت خلال الفترة الماضية على توفير الدولار للشركات المستوردة للمواد الخام للأدوية بسعر الصرف الرسمي، إلا أن تحرير سعر الصرف وارتفاع سعر الدولار مقارنة بالفترة الماضية؛ أدى إلى زيادة تكلفة الإنتاج على المصانع.

وأكد أنه كان من الضروري تحريك أسعار بعض الأدوية بشكل تدريجي لتحفيز المصانع المحلية على مواصلة الإنتاج، قائلًا: “زيادة سعر الدولار عكست زيادة في التكلفة على المصانع، وحتى نمكن المصانع من الاستمرار في القدرة على إنتاج الدواء، كان لابد من تحريك أسعار الأدوية بصورة تدريجية لتمكين المصانع من تغطية التكلفة وتوفير الدواء والعودة للإنتاج خلال الفترة المقبلة وتغطية الاحتياجات المحلية”.

وشدد على أن هيئة الدواء وضعت في اعتبارها أولويات المواطنين، “هيئة الدواء تراعي في زيادة الأسعار أولويات المواطنين، بحيث أن الزيادة لا تشكل عبئا كبيرا على الأدوية التي تمثل أولوية للمواطنين، وكل الأدوية الناقصة في السوق سيتم توفيرها خلال الأسابيع المقبلة”.