التخطي إلى المحتوى
وزير التعليم يرد على ادعاءات “الدكتوراه المزيفة”

تصريحات الدكتور محمد عبد اللطيف، وزير التربية والتعليم، عن حصوله على شهادة دكتوراه وهمية من إحدى الجامعات الأمريكية، شغلت الرأي العام المصري.

وزير التعليم يرد على ادعاءات “الدكتوراه المزيفة”

وفيما يلي يقدم “كشكول” أبرز ريحات الدكتور محمد عبد اللطيف، وزير التربية والتعليم على ادعاءات “الدكتوراه المزيفة”:

  • اهتم بالتعليم عبر الإنترنت منذ حوالي 12 عامًا، وأخذت العديد من الدورات في عدة جامعات.
  • كان الهدف من دراستي للدكتوراه هو فهم التعليم عبر الإنترنت.
  • سافرت إلى أمريكا وأخذت دورات تدريبية في الجامعات على المستوى الدولي، مثل جامعة هارفارد، كان الدافع للتعليم عبر الإنترنت هو شغفي بالمعرفة، وليس العمل فقط.
  • حصلت على العديد من الدورات التدريبية في عدد من الجامعات العالمية في المجال وأبرز تلك الجامعات التي حصلت على إحداها جامعة هارفارد.
  • منذ 10 سنوات وأنا مهتم بالتعليم عبر الإنترنت والتعليم المدمج والتغيير الكبير الذي يحدث في التعليم كما كان لدي طموح للتعرف على التعليم عبر الإنترنت، وكانت هناك جامعات عبر الإنترنت بدأت في هذا الجانب.
  • سجلت للدراسة في الجامعة الإلكترونية وكان الهدف هو شغفي بالتعلم عن التعليم عبر الإنترنت، وأردت التعرف على التعليم عبر الإنترنت لتوصيل ذلك للطلاب والمدارس التي أعمل بها، والهدف هو ليس العمل فقط”.
الدكتوراه المزيفة لوزير التعليم

وأثارت الدكتوراه التي حصل عليها وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، محمد عبد اللطيف، حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، عقب تأدية الوزير اليمين الدستورية.

وتقدم المحامي عمرو عبد السلام ببلاغ إلى النائب العام المصري للمطالبة بـ”التحقيق مع الوزير”، فيما يجري تداوله عن حصوله على درجة الدكتوراه من جامعة كارديف سيتي الأمريكية.

وأكد عبد السلام في بلاغه الذي حمل رقم 830719 لسنة 2024 أن الوزير مطالب بالرد وتوضيح الحقائق في ضوء عَدِّ شهادة الدكتوراه أحد معايير المفاضلة بينه وبين بقية المرشحين للمنصب أمام الجهات المعنية، ورأى أنه في حال ثبوت صحة المعلومات المتداولة، فإن ما حدث سيكون بمثابة “جريمة تزوير للدرجة العلمية”، وفق قوله.

ونشرت صفحة هيئة الرقابة الإدارية على “فيس بوك”، الجمعة، السير الذاتية لوزراء الحكومة الجديدة، وتضمنت حصول وزير التربية والتعليم على بكالوريوس السياحة والفنادق، والماجستير في «تطوير التعليم» من جامعة لورنس بالولايات المتحدة، والدكتوراه بنظام التعليم عن بُعد في إدارة وتطوير التعليم من جامعة كاردف سيتي.