التخطي إلى المحتوى
كشف لغز مقتل سيدة عجوز داخل مسكنها بالزقازيق…كتم أنفاسها ورطم رأسها بالأرض

تمكنتِ الأجهزة الأمنية بمحافظة الشرقية من كشف غموض وملابسات واقعة العثور على جثة سيدة عجوز داخل منزلها بدائرة مركز شرطة الزقازيق، حيث توصلتِ التحريات إلى أن مرتكب الواقعة عاطل خدعها بحجة توصيلها لسرقة أسطوانة البوتاجاز وتظاهر بمساعدتها وقام بإنهاء حياتها فور استغاثتها بالجيران.

يذكر أن اللواء محمد صلاح مدير أمن الشرقية تلقى إخطارًا من اللواء حسن النحراوى مدير المباحث الجنائية يفيد بمقتل نفيسة 73 عامًا ربة منزل ومقيمة بإحدى قرى مركز الزقازيق فى ظروف غامضة.

وكشفتِ التحريات أن وراء ارتكاب الجريمة شابًّا يُدعى «أحمد م» 32 عامًا مقيم بدائرة قسم شرطة ثان الزقازيق، حيث اعترف بارتكاب الواقعة بهدف السرقة وأنه تتبَّع المجني عليها أثناء سيرها في الشارع وأوهمها برغبته في مساعدتها وتوصيلها وحمله ما بحوزتها من مشتريات بحجة كبر سنها وكسب الثواب، وبالفعل وافقتِ السيدة ورحَّبت بذلك ظنًّا منها أن نواياه طيبة. وما أن وصل المنزل وعلم أنها تعيش بمفردها قرر أن يُجلسها في إحدى الغرف وغافلها واختبأ في المطبخ وحاول سرقة بعض الاغراض من المنزل دون أن تشعر به، ولكنها لاحظت وجود حركة وصوت في المنزل.

وعندما شاهدته المتوفاة إلى رحمة مولاها، حاولتِالاستغاثة من الجيران، فقام بكتم أنفاسها وأسقطها أرضًا ورطم رأسها بالأرض عدة مرات حتى فقدتِ الوعي وفرَّ هاربًا ليلاحظ أحد الجيران الأمر وينقلها للمستشفى لتلقى حتفها أثناء محاولة العلاج.

وبعد مناظرة الجثمان تبين أن السيدة مصابة بنزيف في المخ نتيجة إصابتها بكدمة في الرأس. وقبل وفاتها أفادت انها تعرضت لتعدٍ من شاب قابلها صدفة أثناء تواجدها في الشارع وقام بتوصيلها لمنزلها بحجة مساعدتها لكبر سنها.

وعقب تقنين الإجراءات ونفاذًا لإذن النيابة العامة، أمكن ضبط المتهم وتحرر المحضر اللازم، وبالعرض على النيابة أمرت بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيق.