التخطي إلى المحتوى
وكيل صحة الشرقية يتفقد مستشفى الحسينية ويطمئن على رفع درجة الاستعداد بها
قام  الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، بالمرور على مستشفى الحسينية المركزي، أقصى شمال المحافظة، لمتابعة انتظام سير العمل، والخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمواطنين بها، ورفع درجة الاستعداد القصوى بالمستشفى.
تفقد وكيل الوزارة الأقسام الطبية المختلفة، وتم التأكد من تواجد القوى البشرية في أماكن تقديم الخدمة الطبية، ومن تجهيز غرفة الإجهاد الحراري، ومن التدريب الجيد للهيئة التمريضية على التعامل مع الأجهزة الطبية، ومن توافر الأدوية والمستلزمات الطبية بالصيدلية الموحدة للاستقبال والطوارئ والتي تعمل على مدار الـ٢٤ ساعة، متابعاً تقديم الخدمة الطبية للمرضى بقسم الإستقبال، كما تفقد العناية المركزة للأمراض الباطنية والبالغ عددها ٦ أسرة، والعناية المركزة لأمراض القلب والبالغ عددها ٩ أسرة، بإجمالي ١٩ سرير عناية، وقام بمناظرة الملفات الطبية للمرضى والتأكد من تدوين كافة الإجراءات التمريضية والعلاجية للمرضى بها، واستكمال كافة العروض والفحوصات الطبية اللازمة لهم، موجهاً بتوفير كافة أوجه الرعاية الطبية للمرضى.
كما تفقد الدكتور هشام مسعود الأقسام الداخلية، وحرص على الاستماع إلى المرضى والمرافقين، والاطمئنان على الخدمة الطبية المقدمة لحالات الباطنة والجراحة العامة، كما تفقد قسم العمليات الجراحية، وغرف العمليات والإفاقة، وغرفة المناظير، مؤكداً على أهمية الإنتهاء من أي قوائم انتظار خاصة بالعمليات الجراحية، والعمل المستمر نحو تطوير الخدمة المقدمة، وإجراء العمليات ذات المستوى الثالث، كما تفقد وحدة الأشعة المقطعية والأشعة العادية، وتم التأكد من كفاءة عمل الأجهزة، ومن التسجيل الالكتروني للحالات المترددة على القسم، موجهاً مدير المستشفى بعمل دراسة للربط الالكتروني بين أقسام “الأشعة، والاستقبال والطوارئ، والعناية المركزة، والعيادات الخارجية”، وذلك لسرعة تقديم الخدمة للحالات المرضية وتوفيراً للوقت والجهد، كما تم المرور على قسم الحضانات والذي يسع لعدد ١٩ حضانة، مطمئناً على فحص الأطفال المبتسرين ضمن المبادرة الرئاسية للكشف المبكر عن الأمراض الوراثية، وتم التأكد من توافر كافة المستلزمات الطبية اللازمة للعمل بالحضانات.
كما تابع “مسعود” الأعمال الإنشائية الجارية لتنفيذ مشروع إنشاء مبنى جديد بالمستشفى، بتكلفة تقديرية تصل إلى مليار ونصف، تنفيذاً لقرار معالي الأستاذ الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، والذي يأتي في إطار مبادرة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية “حياة كريمة”، وبعد زيارة معالي الأستاذ الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، لمستشفى الحسينية المركزي، منذ عدة أشهر، للوقوف على جودة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى بها، والتأكيد على الدور الحيوي لها لخدمة أهالي شمال الشرقية، والتي تخدم أكثر من ٤٠٨ ألف نسمة بنطاق بمركز ومدينة الحسينية، ومدن صان الحجر ومنشأة أبو عمر، وجه معالي الوزير بالبدء فى مرحلة تطوير مستشفى الحسينية، وتكليف الأستاذ الدكتور أنور إسماعيل مساعد وزير الصحة لشئون المشروعات القومية، بإنشاء مبني جديد، وإسناد هذه الأعمال الإنشائية لإحدى الشركات المتخصصة لتنفيذ المشروع، لإضافة خدمات طبية جديدة، تضاف لباقي الخدمات المتقدمة التي شهدتها المستشفى خلال الفترة السابقة، والتي تعمل بطاقة استيعابية ١٤٨ سرير منهم ١٥ سرير رعاية مركزة، و١٩ حضانة، هذا بجانب بنك الدم التجميعي، وقسم الكلي الصناعي، والمزود بعدد ٧٤ ماكينة، ويخدم ٢٤٢ مريض كلي، بجانب تزويد المستشفى بجهاز أشعة مقطعية، بتكلفة تقديرية بلغت ٤.٢ مليون جنيه، بالإضافة إلى تطوير قسم عناية للقلب والعامة، بتكلفة تقديرية بلغت ٢ مليون جنيه، مع تفعيل خدمات مبادرة التشخيص الطبي عن بعد، وسيتم عمل التوسعات اللازمة، بعد إزالة المباني القديمة، وربط المباني الجديدة ببعضها، بما يساهم في الإرتقاء بمستوى الخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمواطنين بمركز ومدينة الحسينية والمراكز المحيطة بها.