التخطي إلى المحتوى
وكيل صحةالشرقية : مجازاة الكاتب ومدير الاستقبال بمستشفى مشتول السوق المركزي
استكمالاً للمتابعة الميدانية المستمرة والمكثفة لمنافذ تقديم الخدمة الطبية بمحافظة الشرقية، قام السيد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، بالمرور المفاجئ على مستشفى مشتول السوق المركزي، لمتابعة انتظام سير العمل، والخدمة الطبية المقدمة للمرضى، وذلك بعد المرور على مستشفى بلبيس المركزي، ووحدة طب الأسرة بالزوامل ببلبيس، ومستشفى الزوامل المركزي.
تفقد وكيل الوزارة الأقسام الطبية المختلفة بمستشفى مشتول السوق المركزي، وتلاحظ عدم تواجد الكاتب بقسم الاستقبال والطوارئ، ووجود بعض الحالات في انتظار التسجيل، وتم تكليف شخص آخر بالتسجيل لحين حضور الكاتب، وقرر وكيل الوزارة مجازاته بخصم ثلاثة أيام لتركه العمل، كما تلاحظ فتح الباب الداخلي لقسم الاستقبال، بالمخالفة للتعليمات، مما أدى إلى عدم الالتزام بخطوط السير المحددة، ومما يؤثر على تقديم الخدمة الطبية للمرضى، ويساهم في تكدس المواطنين داخل قسم الاستقبال، وقرر وكيل الوزارة مجازاة مدير قسم الاستقبال بخصم ثلاثة أيام أيضاً.
كما تفقد الدكتور هشام مسعود العناية المركزة للأمراض الباطنية والقلب، وتم التأكد من توافر الأدوية والمستلزمات الطبية، وقام بمناظرة الملفات الطبية للمرضى، وتم التأكد من تدوين كافة الإجراءات التمريضية والعلاجية للمرضى بها، واستكمال كافة العروض والفحوصات الطبية المحددة لهم من قبل الطبيب المعالج، موجهاً بتوفير كافة أوجه الرعاية الطبية للمرضى، كما اطمأن على تشغيل جهاز الإيكو الجديد، والذي تم دعمه للمستشفى منذ عدة أيام بتكلفة تقديرية نصف مليون جنيه، تبرع من الدكتور على النقيطي، لخدمة المرضى والمواطنين بمركز ومدينة مشتول السوق، وموجهاً بالاستغلال الأمثل للجهاز في تقديم الخدمة الطبية للمرضى.
كما تفقد “مسعود” قسم الكلى الصناعي، وحرص على الاستماع إلى المرضى أثناء إجراء جلسات الغسيل الكلوي، لمعرفة مدى رضاهم عن الخدمة الطبية المقدمة لهم، وتوفير أي احتياجات طبية لهم، كما استفسر منهم عن جودة الوجبات الغذائية المقدمة لهم، كما اطمأن على انتظام العمل الطبي بقسم الحضانات، والذي تم تشغيله تجريبياً منذ عدة أشهر بعد الإنتهاء من تطويره وتوسعته، واستغلال الأماكن المتاحة في تقديم الخدمة، وزيادة عدد الحضانات من ١٥ إلى ٢٥ حضانة، وذلك بتكلفة تقديرية بلغت ٢ مليون جنيه، دعم أيضاً من الدكتور علي النقيطي، وتم التأكد من إجراء الفحوصات الطبية للأطفال المبتسرين ضمن خطة المبادرة الرئاسية للكشف المبكر عن الأمراض الوراثية.