التخطي إلى المحتوى
وكيل وزارة الصحة بالشرقية يطمئن على الخدمة الطبية بمستشفى السعديين بعد تفقده ههيا المركزي
قام  الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، بالمرور على مستشفى السعديين المركزي، لمتابعة انتظام سير العمل، والوقوف على جودة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمواطنين بها، وذلك بعد المرور على مستشفى ههيا المركزي.
تفقد وكيل الوزارة الأقسام الطبية المختلفة بالسعديين، وتم التأكد من تواجد القوى البشرية في أماكن تقديم الخدمة الطبية، ومن توافر الأدوية والمستلزمات الطبية، ومن كفاءة عمل الأجهزة الطبية بقسم الإستقبال والطوارئ، كما اطمأن على الحالة الصحية للمرضى بقسم علاج وجراحات الأورام، وحرص على الاستماع إلى المرضى، لمعرفة مدى رضاهم عن الخدمة المقدمة، وتوفير أي احتياجات طبية لهم، كما تم التأكد من توافر كافة الأدوية والمستلزمات الطبية بالقسم، ووجه وكيل الوزارة مدير المستشفى بسرعة تجهيز الوحدة الجديدة لعلاج أورام الأطفال، والتي سيتم تجهيزها بقدرة استيعابية ٥ أسرة، وتأتي استكمالاً لطفرة الخدمات النوعية الموجودة، لتغطية خدمة علاج الأورام السرطانية لمختلف الأعمار السنية، وخاصة بعد التشغيل التجريبي للعناية المركزة للأطفال الجديدة.
كما اطمأن الدكتور هشام مسعود على جودة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى بالعناية المركزة، وتدوين كافة الإجراءات التمريضية والعلاجية واستكمال العروض والفحوصات الطبية اللازمة لهم، كما تلاحظ وجود حالات تحتاج إلى عرض على بعض الأطباء في التخصصات الطبية النادرة، وكلف وكيل الوزارة مدير عام الطب العلاجي، باستدعاء السادة الأطباء في هذه التخصصات النادرة بالمستشفى، وتم ذلك أثناء الزيارة، كما اطمأن على انتظام إجراء العمليات الجراحية بوحدة جراحات العمود الفقري وجراحات المخ والأعصاب، والتي تعد الأولى من نوعها بالمستشفى بعد تشغيل هذه الوحدة الجديدة منذ عدة أسابيع، تم من خلالها إجراء عدد ٢٠ عملية لتوسيع القناة العصبية، وتثبيت الفقرات، وتصليح الانزلاق الغضروفي.
وأشار الأستاذ محمود عبدالفتاح مدير المكتب الإعلامي بمديرية الشئون الصحية بالشرقية، بأن هذه الخدمات الطبية الجديدة تأتي استكمالاً للطفرة الصحية الهائلة التي تشهدها مستشفى السعديين المركزي خلال الآونة الأخيرة، وبعد أسابيع من التشغيل التجريبي للعناية المركزة للأطفال الجديدة، بقوة ٥ أسرة، والمزودة بأحدث الأجهزة الطبية، بتكلفة تقديرية بلغت ٣ مليون جنيه، دعم من عائلة الحاج عبدالرحمن مشهور، وبعد خمسة أشهر فقط من التشغيل التجريبي لمركز علاج الأورام وأمراض الدم الجديد، بتكلفة تقديرية ٥ مليون جنيه، وأيضاً بعد عدة أشهر من دعم معالي وزير الصحة والسكان للمستشفى بجهاز أشعة مقطعية بتكلفة تقديرية أكثر من ٧ مليون جنيه، وأيضاً بعد التشغيل التجريبي لقسم العناية المركزة الجديدة، بعد تطويرها ورفع كفاءتها، بقوة ١٠ أسرة، بتكلفة تقديرية بلغت ٤.٣ مليون جنيه، دعم من عائلة الحاج مشهور، وأيضاً بعد تطوير قسم الحضانات الجديد، والذي تم توسعته ورفع كفاءته ليصل إلى ٣٦ حضانة، بجانب تطوير قسم الكلي الصناعي، ضمن بروتوكول التعاون الموقع من معالي محافظ الشرقية مع جمعية الأورمان في ديسمبر قبل الماضي، لتطوير قسمي الكلي والحضانات، وتزوديها بالأجهزة والتجهيزات الطبيه المطلوبة بواقع ١٥ حضانة ليصل الإجمالي إلي ٣٦ حضانة، وعدد ١٥ ماكينة غسيل كلوى بمشتملاتها، ليصل الإجمالي إلي ٦٠ ماكينة غسيل كلوي، بتكلفة إجمالية ١٧ مليون جنيه، دعماً للقطاع الصحي، وللإرتقاء بكافة الخدمات الصحية والعلاجية المقدمة للمرضى والمترددين على المستشفيات الحكومية ومنافذ تقديم الخدمة الطبية بمحافظة الشرقية.