التخطي إلى المحتوى
صحة الشرقية تنفذ يوم علمي وعملي لأطباء الكلى بمركز التداخلات الكلوية الجديد بههيا.
قامت مديرية الشئون الصحية بالشرقية، بالتعاون مع الجمعية المصرية لأمراض وزراعة الكلى برئاسة الأستاذة الدكتورة مي حسب الله، والأستاذة الدكتورة فتينه فاضل رئيس شعبة التداخلات الكلوية بالجمعية المصرية لأمراض وزراعة الكلى وأستاذ طب كلى الأطفال بكلية الطب جامعة القاهرة، وبالتعاون مع رابطة أطباء الكلى بالشرقية برئاسة الأستاذ الدكتور ياسر الهندي، بتنفيذ ورشة العمل الثانية للتداخلات الكلوية بالشرقية، والتي إستمرت لمدة يومين الخميس والجمعة ٨-٩ فبراير ٢٠٢٤، لتدريب أطباء الكلى بالمستشفيات التابعة للمديرية، ومستشفى الأحرار التعليمي، وعدد من أطباء الكلى بالقاهرة والقليوبية على جميع المهارات المطلوب توافرها فى التداخلات الكلوية، بحضور الدكتور شريف شاهين مدير عام الطب العلاجي، والدكتور أحمد سعد، والدكتور صبحي الخوانكي، الإدارة العامة للطب العلاجي، والدكتورة سارة إبراهيم مديرة إدارة الكلى بالمديرية، والدكتور أيمن رياض مدرس أمراض الكلى بجامعة الزقازيق، والدكتور كريم سالم مدرس أمراض الكلى بكليه طب الفيوم، والدكتور حازم أبو شوشة استشاري أمراض الكلى بمستشفى العامرية بالإسكندرية، والدكتور حسن فوله استشاري أمراض الكلى بمستشفى القباري بالإسكندرية، والدكتور إسماعيل بديوي مدير مستشفى ههيا المركزي، والدكتور إيهاب السيد مدير مستشفى الصدر، والدكتورة أمينة محمد مديرة وحدة الكلى بههيا.
تضمن اليوم الأول من ورشة العمل عدد ١١ محاضرة تفاعلية، عن كل ما يتعلق بالتداخلات الكلوية، من المضاعفات التي قد تحدث للمريض، وكيفية التعامل معها، مع ورش عمل عن فحص للمرضى بالسونار، وكيفية تتبع الإبر المركزية أثناء التركيب لتقليل مخاطرها ومضاعفاتها، والوصول إلى تركيب أمن لمريض الكلى، وذلك بقاعة التدريب بمستشفى الصدر بالزقازيق.
كما تضمن اليوم الثاني تركيب فعلي لقساطر مستديمة لعدد ١٠ حالات كلى، في غرف العمليات وفي مركز التداخلات الكلوية الجديد بمستشفى ههيا المركزي، والذي وجه وكيل وزارة الصحة بالشرقية بتشغيله تجريبياً منذ ثلاثة أيام أثناء زيارته للمستشفى، بعد إنشاؤه وتجهيزه بتكلفة تقديرية بلغت نصف مليون جنيه، والذي يعد المركز الأول من نوعه بالمحافظة، وتم وضع سياسات التشغيل والعمل، وبروتوكول الإجراءات المطابقة لسياسات مكافحة العدوى، وجودة التسجيل الطبي، حتى تتماشى مع أعلى مستويات الخدمة المقدمة للمريض، وتم الاستعانة بجهاز الـ C-Arm وجهازي السونار أثناء تركيب القساطر المستديمة، وذلك تحت إشراف الدكتور حسن فوله، والدكتور حازم أبو شوشه، والدكتور كريم سالم، استشاريين الكلى المتخصصين في التركيبات التداخلية الخاصة بالغسيل الدموي، والمشرفين على مركز دمنهور للتداخلات الكلوية.
وقدم وكيل وزارة الصحة بالشرقية الشكر لجميع القائمين على هذا العمل والمشاركين من المدربين والمتدربين لجهودهم المخلصة المبذولة للإرتقاء بمستوى الخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمواطنين بمحافظة الشرقية.