التخطي إلى المحتوى
رئيس مركز البحوث الزراعية يؤكد دعم الحكومة للبحوث التطبيقية لخدمة ثروات الدولة

أكد رئيس مركز البحوث الزراعية، الدكتور عادل عبدالعظيم، أن الدولة تقدم كل الدعم للبحوث التطبيقية، مطالبا إدارة معهد بحوث الإنتاج الحيواني بالتعاون مع باحثيه لوضع خطة مفصلة مستقبلية للنهوض بالمعهد، بما يخدم الثروة الحيوانية بمصر.

خطة مستقبلية

جاء ذلك خلال زيارة رئيس مركز البحوث الزراعية إلى معهد بحوث الإنتاج الحيواني، اليوم الأحد، حيث عقد اجتماع مع قيادات المعهد والباحثين، تنفيذا لتوجيهات وزير الزراعة واستصلاح الأراضي السيد القصير بتطوير آليات العمل في المعاهد والمعامل والهيئات والقطاعات التابعة للوزارة.

ونقل رئيس مركز البحوث الزراعية للباحثين توجيهات وزير الزراعة بضرورة الاهتمام بالبحوث التطبيقية التي تسهم في إيجاد حلول للمشكلات التي تواجه المجتمع، مشيرا إلى أهمية دور المعهد في دعم رؤية الدولة بشأن التلقيح الاصطناعي وتحسين السلالات لزيادة الإنتاجية من اللحوم والألبان.

من جهته، قال مدير معهد بحوث الإنتاج الحيواني، الدكتور محمد الشافعي، إن المعهد هو أحد المعاقل البحثية التابعة لمركز البحوث الزراعية، ويرجع تاريخ المعهد إلى عام 1908 منذ أنشئ قسما مستقلا لتربية الحيوان، حيث كانت مسئولياته في هذا الوقت محدودة بإجراء الأنشطة والبحوث المتعلقة بتربية الجاموس والأبقار والفصيلة الخيلية، ومنذ عام 1921 تم ضمه إلى وزارة الزراعة كفرع لتربية الحيوان.

وفي عام 1939 تم تحويل هذا الفرع إلى إدارة لتربية الحيوان والدواجن ثم إلى إدارة الإنتاج الحيواني في عام 1944، وفي بداية الخمسينيات تم تحويله إلى إدارة عامة للإنتاج الحيواني واستمر حتى إنشاء مركز البحوث الزراعية عام 1971، حيث تحول إلى معهد بحوث الإنتاج الحيواني.

واستعرض الشافعي – خلال الاجتماع – الأقسام الموجودة بالمعهد، وكذلك المحطات التابعة له وعددها 12 محطة مركزية منتشرة في جميع أنحاء الجمهورية ومركزي تدريب تابعين أيضا للمعهد.

كما عرض السلالات الموجودة بمحطات المعهد المختلفة والمساحات الفارغة بكل محطة والخطة المستقبلية، والاستثمارات مع القطاع الخاص وإنشاء معمل مرجعي للبيولوجيا الجزيئية ومعمل مرجعي للألبان ومنتجاتها.

بدوره، تحدث رئيس قسم بحوث الأبقار، الدكتور أحمد عبدالحفيظ، عن تقييم التجربة الاستثمارية في قطعان الأبقار بمحطات المعهد، حيث توجد ثلاث محطات تمت فيهم التجربة الاستثمارية وهي محطات: القرضة وسخا والسرو.

وعرض عبدالحفيظ خطة قسم بحوث الأبقار لرفع الكفاءة الإنتاجية وتحقيق أقصى ربحية، في ظل الاستثمار مع القطاع الخاص، كما تحدث عن استبدال الأنواع غير الصالحة للتربية وعمليات نقل الأجنة.