التخطي إلى المحتوى
وكيل وزارة الصحة بالشرقية يتفقد الخدمات الطبية بالحسينية
قام  الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، بالمرور على مستشفى الحسينية المركزي، والمركز الطبي بالحسينية، لمتابعة انتظام سير العمل، والخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمواطنين بهما، بعد تفقده الخدمات الصحية بمراكز ومدن فاقوس وصان الحجر.
تفقد وكيل وزارة الصحة بالشرقية الأقسام الطبية المختلفة بمستشفى الحسينية، وتم التأكد من تواجد القوى البشرية في أماكن تقديم الخدمة، والتأكد من التدريب الجيد للهيئة التمريضية على التعامل مع الأجهزة الطبية، ومن توافر الأدوية والمستلزمات الطبية بالمستشفى، موجهاً بزيادة الإضاءة بغرفة الانعاش القلبي الرئوي بقسم الإستقبال والطوارئ، متفقداً قسم العناية المركزة للقلب، وأعمال التوسعة التي تتم بها لزيادة عدد الأسرة والبالغ عددهم ٦ أسرة حالياً، وقام بالاطمئنان على الحالة الصحية للمرضى، ومناظرة السجلات الطبية لهم بالعناية، وكذلك متابعة الخدمة الطبية بقسم الأطفال والباطنة والجراحة العامة، وتم التأكد من تسجيل كافة الإجراءات التمريضية والعلاجية للمرضى بالملف الطبي واستكمال كافة العروض والفحوصات الطبية اللازمة لهم، مشدداً على ارتداء جميع المرضى للزي الطبي أثناء تلقي الخدمة بالأقسام الطبية بالمستشفى.
كما وجه وكيل الوزارة مدير المستشفى بتطوير الخدمة الطبية بوحدة مناظير الجهاز الهضمي الجديدة، والتي تم تجهيزها وتفعيلها بالمستشفى منذ ٤٨ ساعة، بتكلفة تقديرية بلغت ٢ مليون جنيه، وإجراء أول حالة مناظير بها لمريض يبلغ من العمر ٦٥ عاماً، كان يعاني من نزيف دوالي المريء، كما تلاحظ أثناء المرور وجود بعض الرواكد موجودة داخل غرفة الصيانة، ووجه وكيل الوزارة بنقلها إلى المخازن المخصصة لها، وإعادة تنظيم غرفة الصيانة، كما تفقد صيدلية العلاج على نفقة الدولة، موجهاً بنقلها إلى المركز الطبي لاستيعاب العدد الكبير المتردد عليها يومياً من المرضى، نظراً لصغر حجم الصيدلية، وأماكن الانتظار المتاحة القريبة منها، مما يسبب تكدس من المواطنين بالمستشفى.
كما تابع الدكتور هشام مسعود الأعمال الإنشائية الجارية لإنشاء مبنى جديد بالمستشفى، بتكلفة تقديرية تصل إلى مليار ونصف، تنفيذاً لقرار معالي الأستاذ الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، والذي يأتي في إطار مبادرة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية “حياة كريمة”، وبعد زيارة معالي الأستاذ الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، لمستشفى الحسينية المركزي، منذ عدة أشهر، للوقوف على جودة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى بها، والتأكيد على الدور الحيوي لها لخدمة أهالي شمال الشرقية، والتي تخدم أكثر من ٤٠٨ ألف نسمة بنطاق بمركز ومدينة الحسينية، ومدن صان الحجر ومنشأة أبو عمر، وجه معالي الوزير بالبدء فى مرحلة تطوير مستشفى الحسينية، وتكليف الأستاذ الدكتور أنور إسماعيل مساعد وزير الصحة لشئون المشروعات القومية، بإنشاء مبني جديد، وإسناد هذه الأعمال الإنشائية لإحدى الشركات المتخصصة لتنفيذ المشروع، لإضافة خدمات طبية جديدة، تضاف لباقي الخدمات المتقدمة التي شهدتها المستشفى خلال الفترة السابقة، والتي تعمل بطاقة استيعابية ١٤٨ سرير منهم ١٢ سرير رعاية مركزة، و١٩ حضانة، هذا بجانب بنك الدم التجميعي، وقسم الكلي الصناعي، والمزود بعدد ٧٤ ماكينة، ويخدم ٢٢٤ مريض كلي، بجانب تزويد المستشفى بجهاز أشعة مقطعية، بتكلفة تقديرية بلغت ٤.٢ مليون جنيه، بالإضافة إلى تطوير قسم عناية للقلب والعامة، بتكلفة تقديرية بلغت ٢ مليون جنيه، مع تفعيل خدمات مبادرة التشخيص الطبي عن بعد، وسيتم عمل التوسعات اللازمة، بعد إزالة المباني القديمة، وربط المباني الجديدة ببعضها، بما يساهم في الإرتقاء بمستوى الخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمواطنين بمركز ومدينة الحسينية والمراكز المحيطة بها.
وفي سياق آخر قام “مسعود” بالمرور على المركز الطبي بالحسينية، تابع خلاله خدمات الرعاية الأولية المقدمة للمواطنين، وخدمات المبادرات الرئاسية المختلفة ضمن حملة ١٠٠ مليون صحة، ومتابعة التطعيمات الروتينية، وسلسلة التبريد، والتأكد من التخزين الجيد للطعوم وفقاً لدرجات الحرارة المناسبة لها، موجهاً بنقل صيدلية العلاج على نفقة الدولة بالمستشفى إلى المركز الطبي، ودراسة نقل مقر الإدارة الصحية بالحسينية من المركز الطبي إلى مجمع سعود الطبي، لتوفير أماكن لتقديم الخدمة الطبية للمرضى والمواطنين بالمركز الطبي بالحسينية.
وأشار الأستاذ محمود عبدالفتاح مدير المكتب الإعلامي بالمديرية، أن وكيل وزارة الصحة بالشرقية قام منذ صباح اليوم الجمعة بجولة ميدانية مكثفة على منافذ تقديم الخدمة الطبية بشمال المحافظة، بدأت بالمرور على القافلة الطبية بقرية السنيطة بمركز ومدينة فاقوس، ثم متابعة الخدمات الطبية بوحدة طب الأسرة بعرب درويش التابعة للإدارة الصحية بفاقوس، ثم وحدة طب الأسرة بالمساعيد، ووحدة طب الأسرة بالناصرية، ووحدة طب الأسرة بتانيس، التابعين للإدارة الصحية بصان الحجر، ثم المرور على مستشفى الحسينية المركزي، مختتماً جولته التفقدية بالمرور على المركز الطبي بالحسينية.