التخطي إلى المحتوى
الحكومة تكشف حقيقة تعويم الجنيه خلال الفترة المقبلة

أكد المستشار محمد الحمصاني، المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن خفض الدعم يتم بصورة تدريجية مع مراعاة المؤشرات الاقتصادية في الدولة على مدار 5 سنوات مقبلة، وذلك في مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج “على مسئوليتي” المذاع على قناة صدى البلد.

وأوضح الحمصاني أن أزمة ارتفاع التضخم وزيادة الأسعار مستمرة حتى 2024، على أن تتحسن المؤشرات في 2025.

حقيقة تعويم الجنيه

وبشأن التعويم للجنيه المصري، لفت الحمصاني إلى أن هذا الملف يعود في اختصاصه للبنك المركزي، معلنا أنه من المتوقع أن يكون هناك زيارة الشهر الجاري لصندوق النقد الدولي للتشاور في الوضع الاقتصادي للدولة.

وتابع المتحدث باسم مجلس الوزراء: “الدولة لن تتخلى عن المواطن المصري وخاصة محدودي الدخل، وعملية الإصلاح الاقتصادي تهدف لرفع كفاءة عمل مؤسسات الدولة ورفع مستوى المعيشة للمواطنين. تم تأجيل بعض إجراءات الإصلاح الاقتصادي، لأن الدولة لديها رؤية لمواجهة التحديات التي خلفتها الأزمات العالمية.

وأضاف: “الإصلاح الاقتصادي رأى ضرورة التدرج في رفع الدعم، وهناك خطة لمواجهة آثار التحديات العالمية، وننحاز دائمًا لمحدودي الدخل”.

وبشأن موقف الجنسيات الأجنبية من الدول العربية المقيمة في مصر، نوه الحمصاني أن مصر لن تتخلى عن ضيوفها، معلنا أن وزارة الداخلية تقنن كل أوضاع غير المصريين المقيمين في الدولة من حيث إصدار الإقامات.

وأشار إلى أن هناك ضغوط على المواطنين، والحكومة تسعى للسيطرة على التضخم الفترة المقبلة، وخفض التضخم لأكثر من 10% بحلول عام 2025″.