التخطي إلى المحتوى
محافظ الشرقية يستقبل وفداً كنسياً من كنيسة ميت غمر ودقادوس وبلاد الشرقية…للتهنئة بالعام الميلادي الجديد
أكد الأستاذ الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية أن مصر بمسلميها ومسيحييها ستظل منارة للإيخاء والمحبة ونموذجاً للتسامح والتعايش بين أبنائها , مؤكداً أن النسيج الوطني المتماسك هو الدعامة الأساسية لبناء الوطن وتنميته.
جاء ذلك خلال استقباله وفدا كنسياً ممثلاً عن نيافة الأنبا صليب أسقف ميت غمر ودقادوس وبلاد الشرقية لتقديم التهنئة بمناسبة العام الميلادي الجديد وذلك بمكتبه بديوان عام المحافظة.
أعرب محافظ الشرقية عن شكره وامتنانه لزيارة الوفد الكنسي الكبير وتقديم التهنئة بمناسبة العام الميلادي الجديد ، مؤكداً أن تلك الزيارة تعكس مدى قوة الروابط والمشاعر الأخوية والسماحة الدينية التي يتميز بها المصريين وتؤكد أننا جميعا أبناء وطن واحد تجمعنا أواصر المحبة والصداقة والعمل المشترك لاستكمال مسيرة التنمية والبناء التي يقودها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية.
كما هنأ المحافظ الوفد الكنسي وجميع الأخوه المسيحيين بعيد الميلاد المجيد قائلاً ” إن اعياد المصريين واحده نحتفل بها جميعا في جو من البهجة والسرور ، داعيا المولي عز وجل أن يعيد تلك المناسبة علي مصرنا الغاليه بكل الخير والسلام والرخاء”
ومن جانبه عبر الوفد الكنسي عن أمنياتهم بأن يحفظ الله مصر ويحميها من كل مكروه وسوء مشيدين بالعلاقة المتينه التي تجمع المسلمين بالمسيحيين ومؤكدين أن الأديان جاءت من أجل المحبة والسلام وبناء ثقافة الود والتحلي بالفضيلة.