التخطي إلى المحتوى
طالبة ثانوية عامة تنهي حياتها بعد تعنيف أسرتها لها بسبب رسوبها بمشتول السوق

شهد مركز ومدينة مشتول السوق،مصرع طالبة بعدما أنهت حياتها خنقا بسبب تعنيف أسرتها لها بعد رسوبها في مادة مقررة عليها خلال دراستها بالصف الثاني الثانوي.

وترجع تفاصيل الحادث، عندما تلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية بلاغا من مستشفى مشتول السوق المركزي باستقبال فتاة مقيدة بالصف الثاني الثانوي بمدرسة الشهيد أحمد عمار الثانوية جثة هامدة وبها آثار اختناق، وتم التحفظ على الجثمان.

وتبين أن الفتاة كانت ترفض دخول الثانوية العامة ولكن أهلها أجبروها على ذلك، فرسبت في مادة فعنفها أهلها، فأقدمت على إنهاء حياتها شنقا، بسبب تعنيف أسرتها لها.

وتم نقل جثمانها تحت تصرف جهات التحقيق لتوقيع الكشف الطبي وتحديد سبب الوفاة، وصرحت بدفن جثمانها ليلة أمس الأحد، وتم تسليم الجثمان لذويها ودفنها بمقابر أسرتها.