التخطي إلى المحتوى
رئيس جامعة الزقازيق يشهد فعاليات ختام المُلتقى السنوي الرابع للمراكز الجامعية للتطوير المهني
شهد اليوم د.خالد الدرندلى رئيس جامعة الزقازيق ختام فعاليات المُلتقى السنوي الرابع للمراكز الحامعية للتطوير المهنى، والذى يقام تحت رعاية د.أيمن عاشور وزير التعليم العالى والبحث العلمى، بتنظيم من مشروع المراكز الجامعية للتطوير المهني تحت عنوان “The Way Forward”، والذى تم عقده خلال الفترة من ٧ إلى ٩ مايو الجارى ، بالتعاون بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID في مصر، حيث تتولى الجامعة الأمريكية بالقاهرة تنفيذ هذا المشروع.
ويأتي ذلك في إطار تنفيذ مبادئ الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي التي تم إطلاقها في مارس الماضي، والتي شملت ضمن بنودها أهمية بناء منظومة سوق العمل ودعم المسار المهني، والتي تقوم به المراكز الجامعية للتطوير المهني من مختلف الجامعات، والذي أعطت له الدولة أهمية قُصوى لتحقيق التنمية المُستدامة، والعمل على تطوير منظومة التعليم الجامعي؛ ليتناسب مع مُتطلبات العصر واحتياجات سوق العمل.
وأعرب د.خالد الدرندلي عن سعادته بحضور الملتقي السنوى الرابع للمراكز الجامعية للتكوير المهنى، مشيرا إلى أهمية تلك المراكز التي تهدف إلى تقديم خدمات وبرامج تدريب لأبنائنا الطلاب من خلال ٤٧ مركزًا في ٣٤ جامعة بجميع أنحاء الجمهورية، مشيدا بدورها فى تأهيل الطلاب تأهيلا حقيقياً للالتحاق بسوق العمل أو لبدء مشروعات خاصة بهم، كما ركز على دور المراكز في ربط الجامعة بقطاعات الأعمال والصناعة بمحافظة الشرقية والتي تواكب منهج الجامعة الريادي في تبني الرؤى الجديدة وتفعيلها لخدمة البلاد.
وخلال كلمته اكد د.أيمن عاشور أن الوزارة تولي اهتماما كبيرا بملف التطوير المهني وربط التعليم العالي باحتياجات سوق العمل، مشيرا إلى أنه في ضوء النجاح المتميز والتأثير الايجابي لمشروع المراكز الجامعية للتطوير المهني في بناء قدرات طلاب وخريجي الجامعات المصرية فقد تم إطلاق برنامج التعليم العالي للإرشاد المهني من اجل التوظيف ضمن استراتيجية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
كما أشاد د.ايمن عاشور بالمحاور المتنوعة التي أرتكزت عليها ورش العمل خلال فاعليات الملتقي والتي شملت استمرارية المراكز واستدامتها ودمج بمشاركة أصحاب الأعمال ونشر فكر ووعي التطوير المهني داخل الجامعات ودمج معلومات سوق العمل في التوجيه المهني.
وقد انتهي الملتقي بعدة توصيات منها : تيسير الاتفاق بين مراكز التطوير والجهات المعنيه (جمعيات المستثمرين ، واتحاد الغرف التجارية) لتبادل بيانات سوق العمل والاتصال بالشركات لتنفيذ دراسات سوق العمل، وتوفير الدعم الإدارى والفني اللازم من قيادات الوزارة لضمان تداول نتائج دراسات سوق العمل والتي تنفذها المراكز مع اللجان المتخصصة ومجالس إدارات الجامعات والكليات والأمناء، وإعداد برامج تدريب مدربين لمعلومات سوق العمل يحصل عليها أفراد المراكز ليتمكنوا من تدريب كوادر أخرى تساعد في استدامة دراسات سوق العمل، مع دمج خدمات التطوير المهني كمتطلب أساسى والحصول علي شهة مسار مهني لإستخراج شهادة التخرج، بالاضافة إلى إعداد مقرر تعريفي بالتطوير المهني ودمجه ضمن برامج مراكز تطوير الاداء الجامعي بمختلف الجامعات.
جدير بالذكر أن ختام الملتقى جاء بحضور د.مصطفي رفعت أمين المجلس الأعلى للجامعات ، د.حلمي الغر أمين مجلس الجامعات الخاصة والأهلية ، د.أيمن فريد مساعد الوزير للتخطيط الاستراتيجي والتدريب والتأهيل لسوق العمل ، د.محمد الشرقاوي مساعد الوزير للسياسات والشؤون الاقتصاديه ، د.محمد سمير حمزه مستشار الحكومه المصريه للجامعات الأمريكية بالقاهرة ، أ. السيد عطا رئيس قطاع التعليم ، أ .وفاء العدوي مدير مشروع المراكز الجامعية للتطوير المهني بالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وعدد من السادة رؤساء الجامعات الحكومية والهاصة والأهلية ومديري العمل بالمراكز الجامعية للتطوير المهني من مختلف الجامعات المصرية ، وعدد من خبراء التعليم العالي والإرشاد المهني.