التخطي إلى المحتوى
وكيل وزارة الصحة بالشرقية يتفقد سير العمل بمجمع المحارق بالخطارة
قام  الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، بالمرور علي مجمع المحارق بالخطارة، لمتابعة انتظام سير العمل، وأعمال حرق النفايات الطبية الخطرة، حيث تفقد المحارق والأماكن والمباني المختلفة بالمجمع، والتي تشمل مبني إداري وخدمي، ومبني المحولات الكهربائية، والديزل، وغرف تجميع النفايات، وغيرها، وحرص علي الإستماع إلي العاملين بالمجمع، والتأكد من تطبيق الاشتراطات الصحية، واتباعهم للإجراءات الوقائية أثناء حرق النفايات حفاظاً علي صحتهم وسلامتهم، ومناقشتهم في دورة العمل والفترة الزمنية لحرق النفايات، كما تم التأكد من توافر السولار والمستلزمات اللازمة للعمل، لحرق المتولد اليومي من النفايات الطبية الخطرة التي يتم تجميعها من منافذ تقديم الخدمة الطبية بمحافظة الشرقية، ويتم حرقها بالمجمع، وقام “مسعود” بمتابعة الفترة الزمنية لعمل دورة كاملة لإحدي المحارق، للتأكد من الكميات التي يتم حرقها في كل دورة، وكذلك تحديد اجمالي الحرق للنفايات الطبية الخطرة بالمجمع على مدار اليوم.
وأشار وكيل وزارة الصحة بالشرقية أن التكلفة التقديرية للمجمع بلغت ١٨ مليون جنيه، دعم من وزارة الصحة والسكان، ضمن الخطة الاستثمارية للمشروع الصحية بمحافظة الشرقية، مضيفاً بأن المجمع الجديد يضم ١٠ محارق، بعد نقل ٦ محارق من داخل المنشآت الصحية الموجودة داخل الكتل السكانية إلي المجمع، والمقام علي مساحة ٥٠٠٠ م٢، وتم تنفيذه من خلال الهيئة القومية للإنتاج الحربي، بدعم من وزارة الصحة والسكان، مؤكداً علي أهمية مجمع المحارق في الحفاظ علي صحة البيئة، والصحة العامة للمواطنين، والذي يخدم أكثر من ٥٥٠٠ منفذ طبي، حيث يتم تجميع النفايات الطبية الخطرة المتولدة من المنشآت الطبية المختلفة بالمحافظة “٢٨ مستشفي حكومي، ٤٨٠ وحدة صحية، ٥٠٠٠ منشأة طبية خاصة، ومنها النفايات الحادة، والصيدلانية، والسامة للجينات، والمعدية، التى تحتوى على مسببات الأمراض، ويتم التخلص الآمن منها، من خلال تلك المنظومة، والتي تم توفير القوي البشرية اللازمة لها، ووسائل النقل، والقدرات والقوى الميكانيكية، والخدمات والقوي المجتمعية والتعاقدات، وتوفير الاحتياطي الاستراتيجى من السولار الذي يكفى لمدة ٣ شهور، وتصل المتولدات اليومية للنفايات الطبية الخطرة حوالي من ٨ إلي ١٠ طن يومياً.