التخطي إلى المحتوى
وكيل وزارة الصحة بالشرقية يستكمل حملاته علي المستشفيات العلاجية غير الحكومية بالحسينية وفاقوس
استكمالاً للمتابعة الميدانية المستمرة والمكثفة علي المنشآت الطبية غير الحكومية “الخاصة”، وضبط المخالف منها، حفاظاً علي الصحة العامة للمواطنين، قام السيد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، باستكمال حملاته على المستشفيات العلاجية غير الحكومية بمراكز ومدن الحسينية وفاقوس، يرافقه نائب مدير إدارة العلاج الحر بالمديرية، ومديري الإدارات الصحية بفاقوس والحسينية، ومفتشي “العلاج الحر، ومكافحة العدوى، والسلامة والصحة المهنية، ووحدة التخلص الآمن من النفايات الطبية الخطرة” بالمديرية، والإدارات الصحية بالحسينية وفاقوس، بهدف الوقوف على إستيفاء هذه المنافذ للاشتراطات الصحية، ومطابقة شروط الترخيص وتطبيق معايير وسياسات الجودة ومكافحة العدوى، ومن تطبيق تلك المنشآت للإشتراطات البيئية في التخلص الأمن من المخلفات الطبية الخطرة.
أسفرت جهود هذه الحملة عن غلق وتشميع مستشفى خاص بالحسينية، تعمل بكامل طاقتها بدون ترخيص، وبها نقص شديد في الاشتراطات الصحية، وبها العديد من المخالفات، والتي تخص معايير الجودة وسياسات مكافحة العدوي، وإجراءات السلامة والصحة المهنية، ومخالفات بيئية منها عدم التخلص الآمن من النفايات الطبية الخطرة، بالإضافة إلي وجود كيتسات بمعمل تحاليل الدم منتهية الصلاحية، وتم إتخاذ كافة الإجراءات القانونية، وتحرير المحاضر اللازمة بقسم شرطة مركز الحسينية، وتشميع المستشفى والأقسام الطبية بها.
كما قام وكيل وزارة الصحة بتفقد إحدى المستشفيات الخاصة الأخري بفاقوس والأقسام الطبية المختلفة بها، وتلاحظ وجود بعض السلبيات والمخالفات، منها وجود أكياس بلازما الدم منتهية الصلاحية، ومستلزمات طبية منتهية، وكذلك وجود أكياس دم مجهولة المصدر، مع عدم استكمال إجراءات تجديد ترخيص قسم الأشعة بالمستشفى.
هذا وقد أوصى “مسعود” إدارة المستشفى بنقل قسم المناظير لمكان آخر لعدم مطابقته للاشتراطات، مع تغيير الدواليب والمقاعد الخشبية بأخرى معدنية، يسهل جردها، كما تفقد محرقة المستشفى، موجهاً اللجنة المرافقة بمتابعة المتولد اليومي من النفايات الطبية الخطرة، وأحكام الرقابة على إجراءات حرق النفايات، والتأكد من التخلص الآمن منها.
كما أكد الدكتور هشام مسعود على إستمرار الحملات المكثفة بصحة الشرقية لمتابعة المنشآت الطبية، ومختلف المنشآت الأخري بالمحافظة، وعدم التهاون في إتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال المخالفات، والتي من شأنها عدم المساس بصحة وسلامة المواطنين بمحافظة الشرقية.