التخطي إلى المحتوى
بيطري الشرقية يُحصن (٢٦٠ ألف و ٥٥٣ ) رأس ماشية للوقاية من مرض الحمى القلاعية
أكد الأستاذ الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية على ضرورة الإهتمام بالثروة الحيوانية و توفير أوجه الدعم والرعاية البيطرية لوقايتها من الأمراض، والعمل على زيادة إنتاجيتها لتلبية احتياجات السوق المحلي ، مشدداً على ضرورة تكثيف حملات تحصين الماشية ومرور الفرق الطبية البيطرية على أصحاب المزارع والمربين بمختلف قرى ومراكز المحافظة للوقاية من مرضي الحمى القلاعية و حمى الوادي المتصدع للحفاظ على الثروة الحيوانية.
وفى هذا الإطار أشار اللواء دكتور إبراهيم محمد متولي وكيل الوزارة مدير مديرية الطب البيطري إلى أنه في إطار الحملة القومية للتحصين ضد مرضي الحمى القلاعية و حمى الوادي المتصدع والتي بدأت أعمالها في ٤ مارس ٢٠٢٣ قامت المديرية عن طريق (١٨٠) لجنة خلال خمس أسابيع من الحملة بتحصين ( ٥١٤ ألف و ٤٠٦ ) رأس ماشية ما بين تحصين ( ٢٦٠ ألف و ٥٥٣ ) رأس ماشـية للوقاية من مرض الحمى القلاعية و (٢٥٣ ألف و ٨٥٣ ) ماشية للوقاية من مرض حمى الوادي المتصدع وترقيم وتسجيل ( ٩٢٦٢) رأس ماشية ، مشيراً إلى أن المديرية قامت بزيارات ميدانية للقرى بجميع مراكز و مدن المحافظة للتوعية الإرشادية عن أهمية التحصين ضد مرضي الحمى القلاعية و حمى الوادي المتصدع وتم عقد ( ٥٧٩) ندوة و جولة إرشادية وتسيير سيارات إرشادية متنقلة بين القرى لتعريف المربين بالمرضين وأعراضهما ، ومدى خطورتهما على الثروة الحيوانية وأهمية التحصين بصورة دورية لتجنب إصابة الحيوانات بالمرضين وتقليل الخسائر الناتجة
وتيسيرا على المواطنين.. أضاف مدير مديرية الطب البيطري أن لجان التحصين باشرت عملها في المقار المعدة لها أو بالإنتقال إلى المربين بمنازلهم للتحصين وترقيم الحيوانات والتى بلغ عددها (٥٨٥) لجنة متابعة لتيسير العمل وتذليل العقبات، مشيداً بإقبال المواطنين للحملة نظرا لزيادة الوعي البيطري لديهم بخطورة المرض والأهمية القصوى للتحصين وذلك لتحقيق أهداف الحملة القومية للحفاظ على الثروة الحيوانية بالمحافظة وزيادة إنتاجيتها.