التخطي إلى المحتوى
الشرقية نيو تنشر فضائل يوم الجمعة

فضّل الله عز وجل يوم الجمعة على سائر أيام الاسبوع، وخصّه بميزاتٍ وعباداتٍ ليست لسواه، حيث نزل في القرآن سورة تسمى “الجمعة”، فهو يوم ثمين عُرف بين الناس بأسم “عيد المسلمين”، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم، عنه: “خير يوم طلعت عليه الشّمس يوم الجمعة؛ فيه خلق آدم، وفيه أدخل الجنّة، وفيه أخرج منها، ولا تقوم السّاعة إلا في يوم الجمعة “، رواه مسلم.

وشُرعت صلاة الجمعة؛ تحقيقًا لمقاصد الإسلام الذي دعا إلى الاجتماع في جميع مناحي الحياة، في القول والفعل والنيّة، وفي الأخلاق، وغيرها من الأمور التي تُثبت قوة المسلمين وهيبتهم، وتقوي أواصر الألفة بين المسلمين، وورد فضل يوم الجمعة وصلاتها في قول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ).

“الجمعة إلى الجمعة كفارة لما بينمها من كبائر”:

وردت أحاديث نبويةٌ كثيرةٌ تبيّن فضل الجمعة، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الجمعة إلى الجمعة كفارةٌ لما بينهما إذا اجتنبت الكبائر، وتكفيرٌ للسيئات وكسبٌ للحسنات، ورفعٌ للدرجات بكل خطوةٍ يخطوها العبد إلى صلاة الجمعة”.

يوم الجمعة 

الأفعال المستحبة في يوم الجمعة: 

يبدأ يوم الجمعة من مغرب الخميس، وقد أوضح الرسول الأفعال المستحبة في يوم الجمعة قائلًا: ” أكثروا الصّلاة علي يوم الجمعة وليلة الجمعة، فمن صلّى عليّ صلاةً صلّى الله عليه عشرًا “، وتابع: “إنّ من أفضل أيّامكم يوم الجمعة، فأكثروا عليّ من الصّلاة فيه”.

وعن صلاة الجمعة قال صلى الله عليه وسلم: “مَنِ اغتسل يومَ الجمعةِ غُسْلَ الجنابَةِ، ثُمَّ راحَ في الساعةِ الأولى، فكأنما قرَّبَ بدنَةً، ومَنْ راح في الساعَةِ الثانِيَةِ، فكأنَّما قرَّبَ بقرةً، ومَنْ راح في الساعةِ الثالثةِ، فكأنما قرَّبَ كبشًا أقرَنَ، ومَنْ راح في الساعَةِ الرابعَةِ، فكأنَّما قرَّبَ دجاجَةً، ومَنْ راح في الساعَةِ الخامِسَةِ، فكأنما قرَّبَ بيضَةً، فإذا خرج الإمامُ حضرتِ الملائِكَةُ يستمعونَ الذِّكْرَ”.

صلاة الجمعة

الحكمة من صلاة الجمعة:

كما ذكرنا يُعد يوم الجمعة “عيد للمسلمين”، فتتمثل الحكمة من جعل صلاة الجمعة ركعتين، هي التيسير والتخفيف على المصليين، ولتكون مقاربة لصلاة العيد.

الحكمة من صلاة الجمعة 

أوقات استجابة الدعاء يوم الجمعة:

موعد إستجابة الدعاء، يوم الجمعة، وقع فيه اختلاف، فهناك أحاديث عن الرسول، لم تكشف الموعد، وهناك أحاديث أخرى تُشير إلى الموعد، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم، وهو قائم يُصلي يسأل الله شيئا، إلا أعطاه إياه”.

ونقل جابر بن عبد الله، قول الرسول الله: “يوم الجمعة اثنتا عشرة ساعة، لا يوجد فيها عبد مسلم، يسأل الله شيئا، إلا أتاه إياه، فالتمسوها آخر ساعة بعد العصر”، وبهذا الحديث يستدل أهل السلف والعلماء على أن دعاء يوم الجمعة المستجاب في هذه الساعة.

أدعية يوم الجمعة:

أكد رسول الله صلى الله عليه وسلم، أن الوقوف بين يدي الله في يوم الجمعة وطلب الخير والبركة والرزق، هو عمل يحبه الله وإذا وافق ساعة الاستجابة أجابه الله وأتاه لعبده، إما أمر في الدنيا أو الآخرة، ولم يحدد أدعية مخصصه للدعاء بها، وتستعرض بوابة الفجر عدد من الأدعية:

  • اللهم أهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، تولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شرّ ما قضيت.
  • اللهم بعلمك الغيب وقدرتك على الخلق، أحيّني ما علمت الحياة خيرا لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي، اللهم أسألك خشيتك في الغيب والشهادة، وأسألك كلمة الحق والعدل في الغضب والرضا.
  • يا ذا الجلال والإكرام، يا حي يا قيوم، إني أسألك الجنة وأعوذ بك من النار، اللهم اصلح لي ديني ووسع عليّ في ذاتي، وبارك لي في رزقي.
  • يارب إن كان رزقي في السماء فأنزله، وإن كان في الأرض فأخرجه، وإن كان بعيدًا فقربه، وإن كان قريبًا فارزقني خيره، وإن كان قليلًا فأكثره، وإن كان كثيرًا فبارك اللهم لي فيه.
  • اللهم ارزقني الخير كله ما علمته وما لم أعلمه وما أنت به أعلم، وأصرف عني السوء كله ما أعلمه وما لا أعلمه وما أنت به أعلم.
ادعية يوم الجمعة