التخطي إلى المحتوى
رئيس شعبة الدواجن يعلق على صور تقطيع بعض التجار للدواجن البرازيلية وبيعها بانيه وأوراك .

انتشرت صور وفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام القليلة الماضية لبعض تجار الدواجن، يقومون بإخراج الدواجن البرازيلية من الغلاف الخاص بها، ثم يقومون بتقطيعها لبيعها للمستهلك بانيه وأوراك وشيش طاوك.

وعلق عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية، إن هؤلاء التجار قاموا بشراء الدواجن البرازيلية بسبب سعرها المنخفض مقارنة بسعر الداوجن المحلية، ثم قاموا بتقطيعها لبيع مكوناتها بأسعار السوق العادية التي تصل إلى 190 جنيها لكيلو البانيه، و90 جنيها لكيلو الأوراك، ومن ثم تحقيق أرباح مضاعفة.

وتسائل السيد قائلا: «أين دور الجهات الرقابية في الأسواق»، مضيفا أنه من المفترض أن استيراد الدواجن البرازيلي كان بهدف توفيرها للمواطنين بأسعار مخفضة تبلغ 65 جنيها للكيلو.

وأشار إلى أن الدواجن البرازيلية غير متوفرة بالأسواق بشكل مناسب، مستدلا على حديثه بأنها لم تحقق الهدف المراد منها في تخفيض سعر الدواجن المحلية الذي ما زال مستقرا عند 73 جنيها للكيلو عند باب المزرعة.

وطالب بتدخل الجهات الرقابية في تحديد مصدر الصور والفيديوهات المنتشرة، لمحاسبة المتسببين في تلك الجريمة التي تهدر حق المستهلك وتزيد من المتلاعبين في الأسواق المحلية.