التخطي إلى المحتوى
الشرقية نيوز تنشر سنن الجمعة وأحب الأعمال والعبادات إلى الله

يُعد يوم الجمعة يوم عيد للمسلمين وأفضل أيام الأسبوع، وهو خير يوم طلعت فيه الشمس، حيث وعد الله عز وجل عباده في هذا اليوم المبارك بغفران الذنب وقبول الأعمال واستجابة الدعاء، فاحرصوا على اتباع سنن يوم الجمعة  لتنعموا بفضل هذا اليوم وبركته. ‏

سنن يوم الجمعة

تستعرض بوابة الشرقية نيوز  في الستور التالية سنن يوم الجمعة التي تزيد المسلم بركة ونور، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه “من غسل يوم الجمعة واغتسل، وبكّر وابتكر، ومشى ولم يركب، ودنا من الإمام فأنصت، كان له بكل خطوة صيام سنة وقيامها وذلك على الله يسير”.

سنن يوم الجمعة

سنن يوم الجمعة من صحيح السنة

يستعد المسلم ليوم الجمعة باستقباله بنية طيبة، والسعي نحو إتيان العبادات والسنن بأفضل صورة، وليوم الجمعة مكانة خاصة عند الله تعالى، فهو كفارة للذنوب، ونعمة كبيرة تفضل الله بها على عباده، وقال النبي الكريم صلى الله عليه وسلم عن يوم الجمعة “الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، كفارات لما بينهما، ما لم تُغشَ الكبائر”.

السنن المستحبة في يوم الجمعة واحب الأعمال إلى الله

قراءة سورتي السجدة والإنسان

قراءة سورتي السجدة والإنسان فجر الجمعة:
تعد قراءة سورتي السجدة والإنسان في صلاة الفجر من سنن يوم الجمعة المستحبة، والتي كان يقوم بها رسول الله، وكان يداوم على ذلك من الجمعة إلى الجمعة.

• التطيب والاغتسال
‏يستحب في يوم الجمعة التطيب والاغتسال، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “مَنْ توضأ يوم الجمعة فبها ونعمت، ومن اغتسل فالغُسل أفضل”.

• لبس أحسن الثياب
يحمل يوم الجمعة  الكثيرمن الفضل والبركات، فهو يوم عيد المسلمين واجتماعهم لذكر الله والتعارف والتقارب، ويستحب في يوم الجمعة لبس أحسن الثياب والظهور بمظهر حسن مقبول ومريح، فنظافة المسلم الشخصية عنوانه ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
“إن الله طيب يحب الطيب، نظيف يحب النظافة، كريم يحب الكرم، جوادا يحب الجود”.

 

• التسوك والتعطر
يجب على المسلم قبل الخروج إلى المسجد وصلاة الجمعة، أن يتسوك أي ينظف ما بين أسنانه بالسواك، أو بما يوازيه من معجون الأسنان حاليا، فالمهم أن يستقبل الصلاة بفم نظيف لا رائحة له، وفي ذلك يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مَنْ أكل ثوما أو بصلا فليعتزلنا، وليعتزل مسجدنا، وليقعد في بيته “وهو ما يوضح الضرر من الروائح القوية المنفرة، وهو ما يعني ضرورة تنظيف الأسنات وتطييب الفم والهيئة والتعطر للذهاب إلى صلاة الجمعة، فالمسلم لا يصدر منه إلا طيب، ولا يترك إلا أثرا جميلا.

التبكير إلى المسجد

• التبكير والمشي لصلاة الجمعة

تجب صلاة الجمعة على كل ذكر مسلم مقيم صحيح، والاستعداد لها يكون بالتبكير للذهاب إلى المسجد، ويقول الله تعالى في كتابه الكريم: “يا أيها الذين أمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون” سورة الجمعة.
ومن سنن الجمعة أن يمشي المسلم إلى المسجد، وأن يذهب مبكرا قبل أن يبدأ الإمام خطبته، وقال رسول الله:
“إذا كان يوم الجمعة، وقف على كل باب من أبواب المسجد يكتبون الأول فالأول، فإذا خرج الإمام طووا الصحف، وجاءوا يستمعون”.

 

• الصلاة على النبي
تعد الصلاة على النبي  صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة من أفضل الاذكار،  فالنبي صلى الله عليه وسلم شفيعنا يوم القيامة ومفتاح باب الجنة، فهو من أقرب وأعظم الطاعات، ويستحب الإكثار من الصلاة على النبي، ويقول الله تعالي في القرآن الكريم:
“إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما” سورة الأحزاب
وعن أوس بن أوس أن رسو الله قال:
“إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة، فيه خُلق آدم، وفيه النفخة وفيه الصعقة، فأكثروا عليّ من الصلاة فيه، فإن صلاتكم معروضة عليّ، فقال رجل: يا رسول الله
كيف تُعرض صلاتنا عليك وقد أرمت (فنيت)؟ فقال: إن الله قد حرم على الأرض أن تأكل أجساد الانبياء”.

ف

• قراءة سورة الكهف
أجمع الفقهاء وعلماء الدين أن من سنن يوم الجمعة المحمودة قراءة سورة الكهف، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مَنْ قرأ سورة الكهف يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمه إلى عنان السماء يُضيء به يوم القيامة، وغفر له ما بين الجمعتين “وتأتي قراءتها شافعة ويستحب أن تكون في ليلة الجمعة، ولكن لا يوجد وقت محدد.

الدعاء

•  الدعاء ساعة الاستجابة
من فضائل يوم الجمعة وبركاته، أن به ساعة استجابة لا يرد فيها الدعاء، ولذلك يعتبر من سنن يوم الجمعة الحرص على الدعاء والإلحاح فيه، فالدعاء هو من أحب العبادات إلى الله سبحانه وتعالى، وإدراك ساعة الاستجابة يوم الجمعة من نعم الله على عباده، ويختلف العلماء عن تحديد هذه الساعة، جاء في حديث النبي صلى الله عليه وسلم:
“إن في الجمعة لساعة لا يوافقها مسلم، يسأل الله فيها خيرا، إلا أعطاه إياه ويرجح كثيرون أنه في الوقت ما بين صلاة العصر وحتى صلاة المغرب، وفقا لقول النبي الكريم
“يوم الجمعة اثنتا عشرة ساعة، فيها ساعة لا يوجد عبد مسلم يسأل الله شيئا إلا أتاه، فالتمسوها آخر ساعة بعد صلاة العصر”.
ويميل بعض الفقهاء إلى أنها الساعة بين الخطبتين في صلاة الجمعة، وفقا لما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم
“هي ما بين أن يجلس الإمام إلى أن تُقضى الصلاة”
ولكن الأرجح أننا لم نعلمها تمام العلم بسبب حديث رسول الله
“إني كُنت قد أُعلمتها- يعني ساعة الجمعة-، ثم أُنسيتها كما أُنسيت ليلة القدر”

• صلة الرحم
كل عمل في يوم الجمعة يكون له أجر كبير عند الله، وإذا كان المسلم حريص على صلة رحمه بالزيارة والسؤال والاهتمام، خاصة في يوم الجمعة فهذا أجر مضاعف، ويقول رسول الله
“مَنْ كان يؤمن بالله واليوم الآخر فيكرم ضيفه، ومَنْ كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه،

ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت”.

سنن يوم الجمعة للنساء

تعتبر صلاة الجمعة واجبة على المسلم الذكر الصحيح، ولا تلزم بها المرأة أو المسافر أو الصبي أو المريض، وهذا لا ينفي إمكانية ان تذهب لصلاة الجمعة، وكذلك يكمنها تأدية كثير من سنن يوم الجمعة التي ذكرناها من:
• قراءة سورة الكهف.
• الذكر.
• ‏الدعاء ساعة الاستجابة.
• ‏ والصلاة على النبي.
• صلة الرحم.