التخطي إلى المحتوى
محافظ الشرقية يُشارك في فعاليات مؤتمرعلمي دولي بكلية اللغة العربية بالزقازيق
أكد الأستاذ الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية على أهمية المشاركة في المؤتمرات العلمية التي تنظمها الجامعات المصرية للإطلاع على مختلف الأبحاث والدراسات المقدمة في كافة التخصصات العلمية المختلفة والتي من شأنها أن تُساهم في إحداث حراك داخل الصروح العلمية والتعليمية وتنعكس أثارها الإيجابية على تقدم المجتمع.
جاء ذلك خلال مشاركته فعاليات الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر العلمي الدولي السابع ، والذى تنظمه كليه اللغة العربية بجامعة الأزهر بالزقازيق ، تحت رعاية فضيلة الأمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بعنوان ” معالم الحركة العلمية في الأندلس ودورها في النهضة الأوربية ” بالتعاون مع كليتي الدراسات الإسلامية والعربية للبنين والبنات بالزقازيق وفاقوس في الفترة من 7 إلى 9 مارس 2023 ، في حضور الأستاذ الدكتور سلامة داوود رئيس جامعة الأزهر والأستاذ الدكتور محمد أبو زيد الأمير نائب رئيس الجامعة للوجه البحري والأستاذ الدكتور محمد عبد المالك نائب رئيس الجامعة للوجه القبلي والدكتور سعيد الهلالي عميد كليه اللغة العربية جامعه الأزهر بالزقازيق والأستاذ الدكتور حسن عبد الرحمن سليم وكيل كليه اللغة العربية للدراسات العليا والبحوث وعدد من عمداء الكليات وأساتذة جامعة الأزهر ونواب البرلمان.
بدأت فعاليات المؤتمر بعزف بالسلام الوطني أعقبه تلاوه آيات من الذكر الحكيم للقارئ الدكتور عبد الفتاح الطاروطي ، ثم كلمه لمحافظ الشرقية أكد فيها أهمية دور جامعة الأزهر في التمسك بنشر تعليم الدين السمحه والفكر الإسلامي الوسطي والأخذ بالإسلوب العلمي الحديث في المناهج وطرق التدريس لتقديم خريج قادر على المشاركة في بناء وتنميه المجتمع وفق أسس دينيه معتدله ليظل الأزهر الشريف منارة تعليمية وعلمية تؤثر في المجتمع وتُعلي من قيم الإسلام السمحه واحترام الآخر.
أعرب المحافظ عن سعادته لمشاركته في هذا المؤتمر والمُقام على صرح تعليمي وعلمي عزيز علينا له دور وإسهامات في الحفاظ على اللغة العربية والهوية الوطنية ، مؤكداً استمرار تعزيز التواصل بين كليات جامعة الأزهر بالزقازيق والجهاز التنفيذي وتوفير كافه اوجه الدعم والمساندة للمنشآت التعليمية لتعود بالنفع والفائدة على أبناء محافظتنا العريقة.
ومن جانبه أشار رئيس جامعة الأزهر إلى أن بلاد الأندلس تُعد منارة أطلت منها العلوم واشرقت منها شمس الحضارة الأوربية وكانت نموذجاً للتراث العلمي والعربي الرائد ، مشيداً بمجهودات محافظ الشرقية ودعمه اللامحدود لكليات جامعة الأزهر في آداء رسالتها السامية مثمناً دوره الحيوي ومجهوداته الملموسة للإرتقاء بكافة القطاعات الخدمية والتنموية لتحسين جوده حياة المواطنين داخل المحافظة.
بينما أوضح عميد كلية اللغة العربية بالزقازيق أن بلاد الأندلس هي الجسر الذي التقت عليه حضارتي الشرق والغرب فقد ازدهرت العلوم بشكل عام وتشكلت الحضارة على أساس العلم والمعرفة وانتشرت العديد من المكتبات الضخمة لتدل على إهتمام المسلمين بالعلم والمعرفة ، لافتاً إلى أن مؤتمر اليوم يهدف إلى إبراز أصالة الثقافة العربية والإسلامية وتأكيد أثرها الإيجابي في الحياه المعاصرة والوقوف على قيمه الفكر الإسلامي والعربي في إثراء ميادين الثقافة المتعددة واثرها في الرقي العقلي والحضاري وإبراز معالم الحركة العلمية الأندلسية في الدراسات الأدبية والتشريعية ، وكذلك شحذ همم الباحثين للكشف عن اصول الثقافة العربية والإسلامية واثارها في ميادين الفكر الانساني والرد على المشككين في ثوابت الفكر الاسلامي وعلوم اللغة العربية ودورها في إثراء الثقافة العالمية
وعلى هامش المؤتمر قاما محافظ الشرقية و رئيس جامعة الأزهر بافتتاح مسجد ملحق بالكلية تم تجهيزه بالشكل اللائق والأمثل لإستقال المصلين من الأستاذة والطلاب والعاملين بالكلية لأداء الصلوات والشعائر الدينية.
تبادل رئيس جامعة الأزهر ومحافظ الشرقية الدروع التذكارية تقديراً لدور كلا منهما في تطوير العملية التعليمية داخل كليات جامعة الأزهر والإرتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين في كافة القطاعات الخدمية والتنموية.