التخطي إلى المحتوى
وكيل وزارة الصحة بالشرقية يجتمع بمديري الإدارات الصحية والمستشفيات بالمحافظة
 عقد السيد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، إجتماعاً مع مديري الإدارات الصحية، ومديري المستشفيات العامة والمركزية والنوعية بالمحافظة، وذلك مساء اليوم السبت، بقاعة الإجتماعات بديوان عام المديرية، في حضور مدير عام الطب العلاجي، ومدير عام الشئون المالية والإدارية، ومديري الإدارات الفنية بالمديرية.
تناول الإجتماع مناقشة مديري الإدارات والمستشفيات لخطة العمل السابقة والقادمة، بدأت بملف العمليات الجراحية، والقضاء علي قوائم الانتظار ضمن المبادرة الرئاسية، ووجه وكيل الوزارة بالانتهاء من أي عمليات جراحية خلال أيام خاصة عمليات طب وجراحة العيون، ومناقشة أعمال التطوير بالأقسام الطبية بمستشفيات الصحة، موجهاً مديري الإدارات والمستشفيات بمتابعة ملفات الصيانة الدورية، وخاصة أعمال الكهرباء، والمولدات، وغيرها، مع عمل دراسة هندسية للتأكد من مطابقة جميع أحمال الكهرباء لخطة التطوير المستقبلية، مع التأكيد علي توافر خط كهرباء ثاني بكل مستشفي، وعرض تقرير فني بذلك، وبحالة الأنظمة الكهروميكانيكية، والتغذية الاحتياطية بالمستشفيات.
كما ناقش وكيل الوزارة خطة العمل القادمة لحملة تطعيم المواطنين ضد فيروس كورونا “كوفيد ١٩” لمن هم أكبر من ١٢ عام بالمحافظة، والتي سيتم تنفيذها اعتباراً من باكر الأحد ٥ مارس ٢٠٢٣، مشيراً إلي أن الفرق الطبية المدربة سيتم انتشارها في جميع القري والنجوع والتوابع بمراكز ومدن محافظة الشرقية، والتي تأتي ضمن خطة وزارة الصحة والسكان، لمجابهة فيروس كورونا، وشدد وكيل الوزارة علي مديري الإدارات الصحية بمتابعة عمل الفرق الطبية المتحركة بجميع أنحاء المحافظة، ومختلف الشوارع والميادين بها، وفقاً للخطة الموضوعة، والتأكيد علي أهمية تطعيم كبار السن، وأصحاب الأمراض المزمنة، وتقديم الخدمة للمواطنين علي الوجه الأمثل، والتأكد من تسجيل المواطنين المطعمين علي سيستم وزارة الصحة، والإلتزام بمواعيد الجرعات الثانية والثالثة والرابعة التنشيطية، والمتابعة المستمرة لحركة واستهلاك الطعوم.
تم مناقشة أيضاً خطة العمل بالمبادرات الرئاسية الصحية بالمحافظة المختلفة، وخاصة المبادرة الأخيرة لفحص المقبلين علي الزواج، موجهاً بمتابعة نتائج الفحص وسرعة استخراج الشهادات الصحية للمشاركين في المبادرة، مؤكداً علي حسن المعاملة، وسرية النتائج، مع التأكيد علي المتابعة المستمرة والمكثفة لمنافذ تقديم الطبية وخاصة خلال الفترات المسائية، موجهاً بتلافي السلبيات، وسرعة حل المشكلات، ومراجعة المخزون الاستراتيجي من الأدوية والمستلزمات الطبية، والتأكد من توافر المخزون الكافي من الأكسجين بالمستشفيات، وتوافر الأصناف المختلفة لأدوية الرعاية الأساسية بالمراكز الطبية والوحدات الصحية، مؤكداً علي ضرورة إتباع الإجراءات الوقائية والتطهير والتعقيم اليومي، والرقابة والمتابعة المكثفة للإجراءات الوقائية والاحترازية في مختلف المنشآت الحيوية والمؤسسات ودور العبادة، وتكثيف حملات التوعية والتثقيف الصحي، مشدداً علي سداد أي مديونيات تخص التخلص الآمن من النفايات الطبية الخطرة.