موقع الشرقية نيوز موقع اخبارى شامل جميع الاخبار الحصرية.

وزير الري يتابع موقف مشروعات الصرف المغطى وإجراءات تطوير برامج الأبحاث

عقد الدكتور هانى سويلم وزير الموارد المائية والري، اجتماعاً، اليوم الخميس، لمتابعة موقف مشروعات الصرف المغطى، وإجراءات تطوير برامج الأبحاث والتصميم التي تعمل بها الهيئة لتصميم شبكات الصرف المغطى، وذلك بحضور كل من المهندس محمد صالح رئيس هيئة الصرف، والمهندس أحمد الخربوطلي رئيس الإدارة المركزية لنظم المعلومات بهيئة الصرف، والمهندس أسامة مهنا رئيس الإدارة المركزية للشئون الميكانيكية بهيئة الصرف، والمهندسة سناء عبد الرشيد رئيس الإدارة المركزية للتخطيط بهيئة الصرف، وعبد اللطيف عطية رئيس الإدارة المركزية للشئون المالية والإدارية بهيئة الصرف، والمهندس أحمد عبد العزيز والمهندس أحمد عمر والمهندس أحمد نشأت بالمكتب الفني للوزير، والمهندس هاني شاهين والمهندس أسامة عويضة بهيئة الصرف.

وصرح الدكتور سويلم، بأن هيئة الصرف تبذل مجهودات كبيرة في مجال تصميم وتنفيذ شبكات الصرف المغطى، حيث يقوم المهندسين والفنيين بالهيئة بتنفيذ أبحاث حقلية بهدف تحديد مدى حاجة الأراضي الزراعية لإنشاء شبكة صرف مغطى من عدمه سواء لمناطق المشروعات الجديدة أو مناطق الإحلال والتجديد، ويتم تنفيذ هذه الأبحاث من خلال مأموريات لجمع البيانات باستخدام التقنيات الحديثة التي تقدمها برامج نظم المعلومات الجغرافية لتحديد مواقع الأبحاث المطلوبة على صور الأقمار الصناعية وتحميلها على أجهزة الـ GPS ، كما يتم خلال المأموريات حساب معامل نفاذية التربة وجمع عينات من التربة لتحليلها كيميائياً وميكانيكياً بمعامل هيئة الصرف، ويعقب ذلك إعداد خرائط وألبوم للابحاث الحقلية ثم مرحلة تصميم شبكة الصرف المغطى والتنفيذ على الطبيعة.

وتبذل هيئة الصرف حالياً مجهودات لتطوير برامج الأبحاث والتصميم التي تعمل بها الهيئة لتصميم شبكات الصرف المغطى، حيث تم وضع المواصفات الفنية للبرنامج المعدل وجارى إعداد كراسة المواصفات تمهيداً للطرح ، كما يتم حاليا المفاضلة بين العروض المقدمة من الشركات المتخصصة لإنشاء “منظومة متكاملة لأعمال الأبحاث والتصميم” من خلال إنشاء تطبيق نظم معلومات جغرافية يضمن مركزية حفظ وإدارة البيانات و توحيد معايير التصميم في تطبيق واحد وذلك من خلال المشروع القومي الثالث للصرف.

كما تم انشاء قاعدة بيانات جغرافية تشمل حدود مناطق الصرف المغطي بإجمالي ١٨٠٠ منطقة بزمام خدمة كلي ٦.٢٠ مليون فدان ، وكذلك بيانات الابحاث الحقلية منذ عام ٢٠١٥ (عدد ٢٠ ألف موقع ابحاث) ، وذلك في إطار الرؤية المستقبلية لهيئة الصرف للتحول الرقمي الكامل لأعمال دراسات الصرف المغطى ، وإستخدام نظم المعلومات الجغرافية على مستوى جميع ادارات الهيئة ، وإنشاء قاعدة بيانات جغرافية على مستوى مجمعات الصرف .

وأشار الدكتور سويلم إلى أن هيئة الصرف يتبعها عدد (٧) مصانع لإنتاج المواسير البلاستيك موزعة على أقاليم الهيئة الستة بالوجهين البحرى والقبلى (أجا – زفتى – دمنهور – طنطا – بنى سويف – أسيوط – قنا) لإنتاج مواسير الـ P.V.C والـ PE . ، بهدف تغطية إحتياجات تنفيذ مناطق الصرف المغطي ، حيث واكبت الهيئة التكنولوجيا الحديثة في تنفيذ مشروعات الصرف المغطي فتم منذ نهاية السبعينات إستخدام المواسير البلاستيك المثقبة (الحقليات) قطر ٨٠ مم بدلا من المواسير الاسمنتية .

وتُسهم مصانع هيئة الصرف في سد الفجوات الإنتاجية في مجال المواسير المنتجة من القطاع الخاص بما يضمن إستمرار تنفيذ عمليات الصرف المغطى بالمعدلات المطلوبة ، حيث تصل الطاقة الإنتاجية للمصانع إلى ٦٠٩ كيلومترا سنوياً من مواسير المجمعات و٢٧١١ كيلومترا سنوياً من مواسير الحقليات ، كما تتميز المواسير المنتجة بإرتفاع جودتها حيث تخضع للعديد من إختبارات ضبط الجودة.

 

التعليقات مغلقة.