موقع الشرقية نيوز موقع اخبارى شامل جميع الاخبار الحصرية.

منتخب المغرب يطمح بإنجاز تاريخي أمام كرواتيا…اليوم

يلتقي المنتخب المغربي مع نظيره الكرواتي في الخامسة من مساء اليوم، على ملعب ستاد خليفة الدولي، في مباراة تحديد المركز الثالث والرابع من بطولة كأس العالم «قطر 2022»، حيث يتطلع منتخب المغرب لإنهاء مسيرته المذهلة في البطولة المقامة حاليا في قطر، بتحقيق إنجاز آخر غير مسبوق في تاريخ المونديال.

ويسعى منتخب المغرب لأن يصبح أول فريق عربي وإفريقي يتوج بالميدالية البرونزية في تاريخ كأس العالم، حينما يواجه منتخب كرواتيا، وصيفه في المجموعة السادسة من البطولة.

وفي حال فوزه بالبرونزية، سيكون المنتخب المغربي أول فريق من خارج قارتي أوروبا وأمريكا الجنوبية يحصد ميدالية في تاريخ كأس العالم، الذي انطلقت نسخته الأولى قبل 92 عاما.

وصعد منتخبا الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية للدور قبل النهائي في نسختي 1930 و2002 على الترتيب بالمونديال، لكن المنتخب الأمريكي لم يخض مباراة تحديد المركز الثالث، فيما اكتفى المنتخب الكوري بالحصول على المركز الرابع، عقب خسارته 2-3 أمام نظيره التركي.

ومثلما افتتح المنتخب المغربي مسيرته الخيالية في النسخة الحالية للبطولة، التي تجرى للمرة الأولى في الوطن العربي، بملاقاة منتخب كرواتيا، فإنه يستعد الآن لختام هذا المشوار بمواجهة المنافس ذاته.

والتقى المنتخبان بالجولة الافتتاحية للمجموعة السادسة في 23 نوفمبر الماضي، على ملعب البيت، حيث انتهت المواجهة بينهما بالتعادل بدون أهداف، ليتكرر الصراع بينهما من جديد الآن في مباراة تحديد المركز الثالث. وتعد هذه هي النسخة السابعة في تاريخ البطولة والثانية على التوالي التي يلتقي خلالها منتخبان مرتين في نسخة واحدة بكأس العالم، بعيدا عن تلك اللقاءات الأخرى التي تكررت بسبب انتهاءها بالتعادل.

وشهدت النسخة الماضية التي أقيمت في روسيا عام 2018 آخر مواجهة مكررة بين نفس المنتخبين، وذلك حينما التقى منتخبا بلجيكا وإنجلترا في دور المجموعات وكذلك في لقاء تحديد المركز الثالث، ليتطابق هذا السيناريو مع مونديال قطر 2022.

ويأمل منتخب المغرب في إعادة البسمة للجماهير العربية التي شعرت بالحزن الممزوج بالفخر، بعد خسارة الفريق 0-2 أمام فرنسا في الدور قبل النهائي.

ورغم الخسارة، تصدر منتخب المغرب عناوين الصحف العالمية، التي أثنت على أداء أبطاله وشجاعتهم ليس خلال مواجهة فرنسا فحسب، بل في مشوار الفريق بالمونديال، الذي شهد تواجد أول فريق عربي وإفريقي في المربع الذهبي بالبطولة.

وطاردت لعنة الإصابات عددا من نجوم المنتخب المغربي في البطولة، حيث كان أبرز ضحاياها رومان سايس، قائد الأسود، ونصير مزراوي، اللذين لم يتمكنا من إكمال المباراة ضد فرنسا، وكذلك نايف أكرد، الذي غاب عن المباراتين الماضيتين عقب إصابته في لقاء إسبانيا بدور الـ16.

ولم يكن أشد محبي المنتخب المغربي تفاؤلا يتوقع قبل انطلاق البطولة المسيرة الرائعة للفريق في المونديال القطري، التي ستظل خالدة دائما في أذهان وقلوب الجماهير العربية، ليرفع أسود الأطلس سقف طموحات الفرق العربية بالكامل في النسخ القادمة بكأس العالم.

وتصدر منتخب المغرب جدول ترتيب مجموعته برصيد 7 نقاط، عقب فوزه على بلجيكا وكندا وتعادله مع كرواتيا، قبل أن يطيح بمنتخب إسبانيا، بطل كأس العالم عام 2010، بركلات الترجيح بعد تعادلهما بدون أهداف في الوقتين الأصلي والإضافي.

وواصل المنتخب المغربي مفاجآته بعدما تغلب 1-0 على نظيره البرتغالي، بقيادة نجمه المخضرم كريستيانو رونالدو في دور الثمانية، لكنه اصطدم بالمنتخب الفرنسي في الدور قبل النهائي، الذي قادته خبرة نجومه للصعود للمباراة النهائية. من جانبه، يطمح منتخب كرواتيا، الذي يتواجد في المربع الذهبي لكأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه والثانية على التوالي، للحصول على المركز الثالث هو الآخر.

وسبق للمنتخب الكرواتي الفوز بالميدالية البرونزية في نسخة المسابقة عام 1998 بفرنسا، قبل أن يفاجئ الجميع في النسخة الماضية بحصوله على المركز الثاني، عقب خسارته 2-4 أمام فرنسا في النهائي، تحت قيادة مديره الفني الحالي زلاتكو داليتش.

وشدد داليتش على أن مواجهة فريقه المقبلة أمام المغرب ستكون مغايرة تماما للقاء الأول الذي جرى بينهما في مرحلة المجموعات، حيث أوضح في تصريحات للموقع الألكتروني الرسمي للاتحاد الكرواتي لكرة القدم أن منتخب بلاده عقد العزم على الفوز باللقاء.

وكان منتخب كرواتيا تأهل لمرحلة خروج المغلوب في المونديال الحالي، بعدما حل في المركز الثاني بترتيب المجموعة السادسة برصيد 5 نقاط، حيث تعادل مع المغرب وبلجيكا سلبيا، فيما تغلب 4-1 على كندا.

وتغلب المنتخب الكرواتي على نظيره الياباني بركلات الترجيح في دور الـ16، بعدما انتهى الوقتان الأصلي والإضافي لمباراتهما بالتعادل 1-1، ليقصي بعد ذلك المنتخب البرازيلي في مفاجأة من العيار الثقيل بنفس السيناريو في دور الثمانية.

وتوقفت الطموحات الكرواتية عند حدود الدور قبل النهائي، عقب خسارته القاسية 0-3 أمام نظيره الأرجنتيني، ليفشل في تحقيق حلم جماهيره بالصعود للمباراة النهائية في كأس العالم للنسخة الثانية على التوالي.

وكانت مباراة المنتخبين المغربي والكرواتي في مرحلة المجموعات هي الثانية بينهما على الصعيدين الرسمي والودي، حيث سبقها لقاء آخر جمعهما في بطولة الملك الحسن الثاني الودية الدولية عام 1996، حيث انتهى بتعادل الفريقين 2-2، قبل أن يفوز المنتخب الأوروبي 7-6 بركلات الترجيح.

يذكر أن فيفا أسند إدارة المباراة إلى الحكم القطري عبد الرحمن الجاسم، الذي يعاونه الثنائي طالب المري وسعود أحمد، فيما سيكون البرازيلي رافاييل كلاوس حكما رابعا.

التعليقات مغلقة.