موقع الشرقية نيوز موقع اخبارى شامل جميع الاخبار الحصرية.

مديرية القوى العاملة بالشرقية بالتعاون مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر

تنظمان ورشه عمل في مجال (نشر ثقافة العمل الحر وريادة الأعمال ) بمركز التدريب بالنحال

أكد الأستاذ الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية على ضرورة تكثيف الدورات التدريبية والندوات التثقيفية وورش العمل للشباب والفتيات بمختلف فئاتهم العمرية لصقل مهاراتهم وتنمية قدراتهم ودمجهم بسوق العمل وخاصه الفتيات والمرأة المعيلة لفتح آفاق جديدة لهم للعمل وتعلم حرف جديدة تدر عليهم دخلا وليحيوا حياه كريمة.
أشاد المحافظ بالتعاون والتنسيق بين مديرية القوى العاملة وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر في تنظيم الندوات التثقيفية وورش العمل في مختلف المجالات لتدريب الشباب والفتيات وتعليمهم حرف جديدة لتأهيلهم لسوق العمل بالقطاع الخاص وإقامة مشروعات خاصه بهم.
ومن جانبه أشار الأستاذ احمد عبد الهادي وكيل مديرية القوى العاملة إلى قيام وحده المساواة بين الجنسين بالمديرية بالتعاون مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر بالمحافظة بتنظيم ورشه عمل في مجال (نشر ثقافة العمل الحر وريادة الأعمال ) بمشاركة 30 متدربة بقسم التفصيل والحياكة بمركزي التدريب المهني والنحال والصيادين في حضور الأستاذ وجيه متى مدير عام الإدارة العامة لبحوث العمالة بالمديرية والأستاذ محمد عباس مدير التسويق والتدريب بجهاز تنمية المشروعات بالشرقية وذلك بمقر مركز التدريب المهني بالنحال.
أوضح وكيل مديرية القوي العاملة أن ورشه العمل تناولت التعريف بدور وزارة القوى العاملة في تطبيق برنامج نشر ثقافة العمل الحر وريادة الأعمال في الجامعات من خلال توقيع البروتوكولات وإعداد الدورات وورش العمل وكذلك التدريب والتأهيل وتفعيل برامج الإرشاد الوظيفي بمراكز التدريب المهني وكذلك دور جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر في تفعيل” خدمة الشباك الواحد ” لتيسير الإجراءات على المواطنين والتدريب عن طريق الجهاز على برنامج “Sip” الخاص بالتكاليف والأرباح بجانب الخدمات (المالية -والغير مالية) التي يوفرها لمساعدة الشباب والفتيات في “استخراج رخصة بطاقة ضريبية -التسويق” كما تم التعريف بأهم الأدوات المرتبطة بريادة الأعمال وفي نهاية ورشة العمل تم فتح باب المناقشة والرد علي استفسارات الحضور.
اترك رد
كورة١١ - كأس العالم ٢٠٢٢