موقع الشرقية نيوز موقع اخبارى شامل جميع الاخبار الحصرية.

الشرقية نيوز تفاصيل البرنامج الوطني “نوفي”..

يعد برنامج “نوفي” الآلية التى ستعمل وزارتي البيئة والتعاون الدولى من خلالها للترويج لقائمة مشروعات التنمية الخضراء فى قطاعات المياه والغذاء والطاقة والتى تأتى فى طليعة خطوات الدولة لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050 وحشد جهود المجتمع الدولى لدعم التحول الأخضر فى مصر.

وأبرز المعلومات عن البرنامج:

– قال الرئيس عبد الفتاح السيسي  السيسي أن مصر وضعت نصب أعينها، أهدافًا طموحة عبرنا عنها في “استراتيجية مصر الوطنية لمواجهة تغير المناخ”، ونعمل بدأب، على الإسراع من وتيرة التحول الأخضر، من خلال التوسع في الاعتماد على الطاقة المتجددة والنقل النظيف واتخذنا خطوات ملموسة، نحو إحداث تحول هيكلي، في القوانين والتشريعات وآليات العمل الحكومية، بما يسـاهم في تعزيـز الاسـتثمارات الخضـراء ولعل البرنامج الوطني للاستثمار في مشروعات المياه والطاقة والغذاء “نوفي” الذي أطلقته مصر مؤخرًا هو تجسيد لهذا الطموح، وهذا التوجه وإن ما تشهده مصر اليوم، من تحول نحو الاقتصاد الأخضر منخفض الانبعاثات، في كافة المجالات هو ترجمة عملية لما نادينا وننادي به، من ضرورة التنفيذ الفعلي على الأرض وخير دليل على أن الأمل في التغلب على تحدى تغير المناخ، لا يزال قائمًا، إذا ما توافرت الإرادة والعزيمة.

– أشادت رئيسة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية أوديل رينو باسو بتنظيم مصر لمؤتمر المناخ COP27 والطبيعة الساحرة لمدينة شرم الشيخ التي تحتضن العالم في هذا الوقت الحيوي من أجل دعم الانتقال من مرحلة التعهدات إلى مرحلة التنفيذ، لافتة إلى أن برنامج “نوفي” يعد نموذجًا رائدًا لحشد تمويلات المناخ من شركاء التنمية والقطاع الخاص وأن تركيز الرئيس عبدالفتاح السيسي على هذا البرنامج في كلمته أمام قمة القادة يعكس الدعم القوي الذي يقدمه لقضايا المناخ.

– أن برنامج نوفي تم إعداده تحت مظلة الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية ٢٠٥٠، والتي تضم الاستراتيجيات القطاعية الأخرى مثل استراتيجية الطاقة المستدامة 2030

– مشروعات محور الطاقة ضمن البرنامج تعزز تحول الدولة نحو العمل بالطاقة المتجددة وتقليل الانبعاثات الكربونية الضارة، من خلال جهود التخفيف والتكيف مع التغيرات المناخية

– البرنامج يعد منصة لحشد التمويلات التنموية الميسرة ومنح الدعم الفني وآليات التمويل المختلط المحفزة للقطاع الخاص لدعم جهود التحول الأخضر في الدولة، كما أنه يعد بديلا لمنصات مجموعة الدول السبع G7 والتي تستهدف دعم التحول الأخضر في الدول الأكثر تلويثًا للبيئة ومساهمة في الانبعاثات.

– محور الطاقة ضمن المنصة الوطنية للمشروعات الخضراء برنامج نوفي يستهدف تحويل محطات الطاقة التي تعمل بالطاقة الحرارية إلى طاقة متجددة، من خلال تنفيذ مشروعات طاقة رياح بقدرات 10 جيجاوت لتحل محل محطات تعمل حاليًا بالوقود الحراري بقدرات 5 ميجاوات، وذلك في ضوء الاستراتيجية الوطنية للطاقة المستدامة 2035 التي تسعى الدولة من خلالها للتحول إلى الطاقة النظيفة.

– محطات الطاقة الحرارية التي يستهدف المشروع اسبتدالها بمشروعات طاقة الرياح تقع في القاهرة وشرق الدلتا وغرب الدلتا ووسط الدلتا ما يعكس جهود التنمية الشاملة التي تعمل الدولة على تنفيذها، كما يعزز المشروع كفاءة استغلال الموارد الطبيعية في مصر ومن بينها طاقة الرياح بمنطقة خليج السويس وساحل البحر الأحمر وصعيد مصر.

– ويعزز تنفيذ مشروعات محور الطاقة ضمن المنصة الوطنية لبرنامج نوفي تنفيذ أهداف الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية لتحقيق نمو اقتصادي مستدام وتنفيذ المساهمات المحددة وطنيًا، وتنمية منخفضة الانبعاثات في مختلف القطاعات، وذلك بنحو 5.25 مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنويًا، كما أنه يتسق مع أهداف التنمية المستدامة المتعلق بالطاقة النظيفة والعمل المناخي واستدامة المجتمعات المحلية.

– ويسهم المشروع في توفير 1.2 مليار دولار سنويًا كان يتم إنفاقها على توفير الوقود اللازم لتشغيل هذه المحطات

– مصر منذ ٢٠١٤ كل مشروعاتها الكبرى تراعي الطاقة النظيفة وحماية المناخ ومنها مشروع بنبان والمنطقة الخضراء، وفي يونيو الماضي اعلنا استراتيجية المناخ المصري ٢٠٥٠، ومقسمة إلى عدة قطاعات كالنقل النظيف وتوليد الطاقة وغير ذلك ولكن لدينا فجوة تمويلية لهذه المشروعات.

المنصة الوطنية “نوفي” تستعرض التعاون مع المؤسسات الدولية وسنوقع الاتفاقيات الخاصة بها خلال مؤتمر المناخ لتمويل ٩ مشروعات قومية مصرية، وتحوي المنصة منح وتمويلات ميسرة ودعم فني وتبادل ديون، ومتاحة للقطاع الخاص.

– أدركت مصر خلال السنوات الماضية في ضوء التطورات والتداعيات البيئية، وإنعكاساتها السلبية على أنظمة هشة مثل الغذاء والطاقة والمياه، الحاجة الملحة للتعامل مع تغير المناخ بمنهج إحتوائي شامل، يفرز حلولا تجمع بين الطاقة المتجددة، الأمن الغذائي، الأمن المائي، وبين تغير المناخ، ويستهدف في نفس الوقت الركائز الثلاث للتخفيف، التكيف،الصمود والخسائر والأضرار، مما يساهم فى  توسيع قاعدة المستفيدين، وإتاحة  مشروعات ربحية وقابلة للتمويل المصرفي.

– نقطة انطلاق برنامج ” نوفي ” كمنصة وطنية لمشروعات الربط بين الطاقة، الغذاء، والمياه، حيث تم إطلاق 9 مشروعات فى إطاره، تم تصميمها بشكل علمي يوفر فرصًا لتعبئة التمويل والاستثمارات العامة والخاصة لدعم التحول الأخضر بمتطلبات التنمية المستدامة المترابطة، وتعكس الإنتقال الأخضر العادل والقائم على الإرتباط بين الغذاء والمياه والطاقة، والتي ترتبط بأهداف إتفاقية باريس، مع ضمان التنمية الإنسانية في إطار الاستراتيجية الأممية للتنمية المستدامة SDGs.

– برنامج ” نُوفي”  لا يعد برنامجًا فقط بل هو تحديًا يقود إلى توفير طاقة نظيفة تسد احتياجاتنا الأساسية،  وأن يحل مشكلات الغذاء خاصة فى ظل معاناه الكثير من الدول من أزمة الغذاء، بالإضافة إلى حل مشكلات المياه التى يعانى منها الكثير من الدول.

– وتعد ابرز مميزات برنامج نوفي انه من المتوقع ان يستفيد منه حوالى ٣٠ مليون مواطن مصرى،  كما سيساهم في تقليل حوالى ٧٠% من انبعاثات ثانى أكسيد الكربون

– هو  فرصة عظيمة لمصر وكافة الحكومات، ومنظمات المجتمع الدولى والأمم المتحدة

–  سيساهم فى حل العديد من المشكلات وخاصة  فيما يخص كيفية جعل التكيف قابل للتمويل، وتحقيق التوازن بين التكيف والتخفيف.

التعليقات مغلقة.

كورة١١ - كأس العالم ٢٠٢٢