موقع الشرقية نيوز موقع اخبارى شامل جميع الاخبار الحصرية.

وفاة طالبة بعد إزالة الزائدة بمستشفى الزقازيق الجامعي

توفيت الطالبة الجامعية «دنيا أحمد السيد عبد الوهاب»، البالغة من العمر 19 عاما، اليوم، بعد غيبوبة دامت 3 أشهر، إذ دخلت لإجراء عملية استئصال الزائدة الدودية بمستشفى الزقازيق الجامعي، إلا أنها خرجت جثة هامدة، ويستعد ذووها لتشييع جثمانها إلى مثواها الأخير بمقابر الأسرة بالزقازيق.

وقالت والدة الشابة الفقيدة، إن ابنتها دخلت لإجراء استئصال الزائدة الدودية في مستشفى الزقازيق الجامعي، وتوافق التوقيت مع احتفالها بعيد ميلادها الـ19، شكت من ألم في البطن، وقرر الأطباء في مستشفى الزقازيق الجامعي أنها في حاجة لاستئصال الزايدة بتاريخ 9 أغسطس، وبالفعل أجرت العملية بالمستشفى.

وأشارت الأم إلى أن العملية استغرقت 3 ساعات وقرر الأطباء خروجها في نفس اليوم، لافتة إلى بكاء ابنتها بالمنزل من ألم عانته في البطن محل العملية، ثم تفاجأت بتشنجات بعد مرور 24 ساعة، فعادت بها إلى المستشفى، وتم حجزها في الرعاية المركزة قسم التخدير، معلقة: «في دكتور قالي بنتك أصيبت بعدوى وميكروب في الرئة بسبب الإهمال».

وأشارت الأم إلى حجز الفتاة في العناية المركزة أسبوعين وكانت فاقدة الوعي، ثم استفاقت مرة أخرى ووضعها الأطباء من جديد بغرفة الإفاقة إلا أنها وقبل مرور 5 ساعات، أكدت على أنها عاجزة عن تحريك أطرافها، ونقلت إلى الرعاية المركزة من جديد، في قسم السكتة الدماغية، وارتفعت حرارتها حتى تخطت 40 درجة.

وتابعت الوالدة أن انبتها تدهورت حالتها ودخلت في غيبوبة وانهارت نسبة الأكسجين تحت 60، وأوضحت الأشعة تهتك رئتيها، وتم وضعها على أجهزة تنفس صناعي، بينما استنكرت الأم ما وصلت إليه ابتها خاصة أنها جراحة بسيطة، وأشارت الأم إلى تحرير الأسرة محضرا في قسم الشرطة.

وقالت الأم والدموع تعتصر قلبها أن «دنيا» هي أكبر أبنائها وكانت تعمل بإحدى الصيدليات وأكثر من عمل لتساعد أسرتها وتنفق على دراستها، معلقة: «بنتي قالتلي انقذيني يا ماما عايزة أعيش، ولو مت خدي حقي».

تلقى اللواء محمد صلاح مدير أمن الشرقية، اخطارا يفيد ورود بلاغا من أسرة دنيا السيد أحمد، بتدهور حالتها الصحية بعد استئصال الزائدة الدودية، في مستشفى الزقازيق الجامعي، وتحرر المحضر اللازم رقم 6734 إداري قسم ثان الزقازيق، وباشرت النيابة العامة التحقيقات.

وتستعد أسرة دنيا أحمد، طالبة بكلية الآداب لتشييع جثمانها إلى مثواها الأخير في مقابر أسرتها بالزقازيق، بعد إجراءات التصريح بالدفن.

تلقى من مأمور قسم شرطة ثان الزقازيق يفيد تلقي القسم بلاغا من أسرة «دنيا أحمد»، 19 عاما طالبة بكلية الآداب بجامعة الزقازيق، بإصابتها بشلل وفقدان الوعي وتهتك بالرئة، بعد إجرائها عملية جراحية لإزالة الزائدة في مستشفى الزقازيق الجامعي، وذلك في 28 أغسطس الماضي، واتهام المستشفى بالإهمال والتسبب في إصابتها والمضاعفات التي تعرضت إليها، وتحرر عن ذلك المحضر رقم إداري قسم ثان الزقازيق.

 

التعليقات مغلقة.

كورة١١ - كأس العالم ٢٠٢٢