موقع الشرقية نيوز موقع اخبارى شامل جميع الاخبار الحصرية.

البابا تواضروس: الكنيسة المصرية تسعى لإظهار الصورة الحقيقية لمصر

من خلال ملتقى شباب لوجوس

قال قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن الكنيسة المصرية تسعى لإظهار الصورة الحقيقية لمصر من خلال ملتقى شباب لوجوس .
وأضاف البابا تواضروس الثاني – في اتصال هاتفي لبرنامج آخر ساعة المذاع على قناة إكسترا نيوز – أن الكنيسة القبطية امتدت في العالم وأصبح هناك الجيل الثانى والثالث وبالتالي كان لابد من عمل ملتقى لوجوس لإظهار صورة مصر الحقيقية.
وتابع البابا تواضروس الثاني أن هذا الملتقى له هدفان في الأساس وهما، إظهار عظمة مصر تاريخيا وجغرافيا وحضاريا، وثانيهما هو إظهار أصالة الكنيسة القبطية وهي أقدم كيان شعبي على أرض مصر.
وقال قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن هناك كنائس قبطية مصرية في أماكن كثيرة في العالم فكان لابد من الرجوع للكنيسة الأم في مصر .
وأضاف البابا تواضروس الثاني أن الكنيسة نشأت على أرض مصر في الإسكندرية في القرن الأول الميلادي، وبالتالي فالجيل الجديد الذي ينتمي لمجتمعه وبلاده لابد أن يعرف أن الأصل الأول في مصر .
وتابع البابا تواضروس: نقوم بعمل برنامج متكامل بمؤتمر لوجوس، يضم 200 شاب وشابة وهو ليس عدد كبير ولكن نحاول أن نقدم لهم البرنامج بأكبر قدر من الجودة من خلال عمل نحرص فيه على توضيح كل التفاصيل الصغيرة والكبيرة بحيث يكون 8 أيام الذين يقضونها في مصر لا تذهب عن ذاكرتهم.
وقال قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية إن الكثير من الشباب كان قد سألنى خلال مؤتمر لوجوس “لو حضرت لمصر بعملي هل استطيع أن أعمل، فكنا نجاوب بنعم أنه سيكون لك حضور وتستطيع عمل شركة واثنين.
وأضاف البابا تواضروس الثاني أن الدولة تولي اهتماما كبيرا بالمؤتمر، حيث كان هناك مجموعة من الشباب في مؤتمر لوجوس الأول التقوا بالرئيس عبد الفتاح السيسى وكانت مقابلة ممتعة واهتم الرئيس السيسى بهم، وفى المؤتمر الثاني التقى الشباب بمجموعة من الوزراء منهم وزير الشباب وعقد معهم لقاءً ممتعا، وفى المؤتمر الثالث التقى الشباب بالدكتور مصطفى مدبولى بالمقر الجديد في العلمين.. موضحا أن الهدف من الزيارة أن يشاهد الشباب معالم التطور في العلمين كونها مدينة رائعة بكل تفاصيلها الحديثة وتاريخها القديم بالاضافة إلى مقابلة الدكتور مدبولى والذي اهتم بهم وقدم لهم حديثا شيقا وجاوب على أسئلتهم.
وأوضح البابا تواضروس، أن الدولة أظهرت اهتماما كبيرا لخروج ملتقى شباب لوجوس في أبهى صورة.
قال قداسة البابا تواضروس الثاني إنه لم يتم حتى الآن التفكير في طريقة إقامة الملتقى الرابع لمؤتمر لوجوس، ولم نفكر في شكله حتى الآن، فهناك مجموعة عمل تفكر في البداية، وتدرس تلافى أى أخطاء قد تكون حدثت وعمل جديد في الملتقى”.
وأضاف البابا تواضروس الثاني أن الملتقى الثالث تضمن شيئا جديدا وهو معرض للهيئات المصرية وهيئات كنسية يتعرف عليها الشباب، وكان لأول مرة يتعرفون على دور وزارة الهجرة ووزارة البيئة ووزارة الداخلية ووزارة الدفاع.
وتابع البابا تواضروس، أنه كان هناك تحديات في مؤتمر لوجوس منها بعد المسافات، فهناك من حضر من استراليا، وكان علينا ضبط البرنامج معهم ومع من يأتي من دول قريبة، وعمل زيارات كثيرة لهم، وكان وقت نومهم قليلا، وغيرها من التحديات من هذا القبيل، لكن كل الأمور مرت بسلام.
واختتم حديثه قائلا “: شعارنا المحبة لا تسقط ابدا.. فالإنسان كائن يحتاج للمحبة، فأى إنسان في العالم مهما كان كبيرًا أو صغيرًا رجل كان أو امرأة يحتاج لمحبة في قلبه وعلاقاته الإنسانية، ومهما كان الإنسان فهو يحتاج دائما للحب لأنه مفتاح القلب، وأنا أقيم علاقتي وكلامى ومعاملاتى على الحب وحب الإنسان للآخر”.
وكان قد اختتم اليوم ملتقى ‏لوجوس الثالث لشباب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بحضور البابا تواضروس، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، وعدد من أساقفة الكنيسة.
أقيم ملتقى لوجوس للشباب فى نسخته الثالثة على مدار 8 أيام فى مركز لوجوس بوادى النطرون، تحت شعار back to the roots بمشاركة ٢٠٠ من الشباب ينتمون لـ ٣٥ إيبارشية من إيبارشيات الكرازة المرقسية من كافة أنحاء العالم.

التعليقات مغلقة.

Bnia - بنيه - Wmda - ومضة - Waia - وايا - Baianat - بيانات - Raiat - رايات