موقع الشرقية نيوز موقع اخبارى شامل جميع الاخبار الحصرية.

وكيل الأزهر السابق: تكبيرات العيد صحيحة على المذاهب الأربعة

أوضح الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر السابق، وعضو هيئة الفتوى، أن الفقهاء اختلفوا في عدد تكبيرات صلاة العيد ومحلها من الصلاة، ومن كبر على أي مذهب صحت صلاته، وهي كالتالي:

الحنفية

يُكبّر المُصلي بعد دعاء الاستفتاح ثلاث تكبيرات؛ بين كلّ تكبيرةٍ وتكبيرةٍ سكتةٌ بمقدار قول: “سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر”، مع رَفْع اليدَين عند كلّ تكبيرة، ثمّ يقرأ الفاتحة وما تيسّر من القرآن، ثمّ يركع، وفي الركعة الثانية يُبسمِل، ويقرأ الفاتحة وما تيسّر من القرآن، ثمّ يُكبّر ثلاث تكبيراتٍ قبل الركوع.

– المالكية

يُكبّر المُصلي ستّ تكبيراتٍ غير تكبيرة الإحرام، ويُسَنّ أن تكون قبل قراءة الفاتحة، وفي الركعة الثانية عند القيام يُكبّر خمس تكبيراتٍ غير تكبيرة القيام.

– الشافعية

يُكبّر المُصلي سبع تكبيراتٍ غير تكبيرة الإحرام قَبل قراءة القرآن، وفي الركعة الثانية خمس تكبيرات غير تكبيرة القيام وتكون قبل القراءة؛ وقد استدلّ الشافعيّة على ذلك بما ورد عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (أنّه كان يكبر في العيدين في الركعة الأولى سبعاً، وفي الثانية خمساً قبل القراءة).

– الحنابلة

يُكبّر المُصلي تكبيرة الإحرام، ثمّ يدعو بدعاء الاستفتاح، ويُكبّر بعدها ستّ تكبيراتٍ، ثمّ يتعوّذ ويقرأ الفاتحة وما تيسّر من القرآن الكريم، وفي الركعة الثانية يُكبّر خمس تكبيراتٍ قبل القراءة أيضاً؛ لِما ورد عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه: (كبّر في عيدٍ ثِنتَيْ عشرة تكبيرة؛ سبعاً في الأولى، وخمساً في الأخيرة).

وعلى المؤتم أن يتابع الإمام ويكبر مثل إمامه وإن خالف مذهبه، وليكف الناس عن الاختلاف في عدد التكبيرات فالصلاة تصح من دونها جملة.

التعليقات مغلقة.

مصر فور