موقع الشرقية نيوز موقع اخبارى شامل جميع الاخبار الحصرية.

جامعة الزقازيق تختتم حملتها التوعوية عن أضرار التدخين والإدمان بندوة كلية الطب البيطري

كتب-أشرف محمود

جامعة الزقازيق تختتم حملتها التوعوية عن أضرار التدخين والإدمان بندوة كلية الطب البيطري اليوم

حول التدخين والإدمان وخطورته وأضراره الصحية والنفسية والمجتمعية دارت ندوة اليوم بكلية الطب البيطري بجامعة الزقازيق ، ضمن فعاليات الحملة التوعوية لقطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والتي أطلقها القطاع خلال الفترة من 25/10/2021 إلى 22 /11/2021 ، تحت رعاية الاستاذ الدكتور عثمان شعلان رئيس الجامعة والاستاذة الدكتورة جيهان يسري نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، بهدف التوعية بقضايا ومشاكل تهدد المجتمع وتنتشر حاليًا بصورة ملحوظة بين مختلف الفئات .

وقد تم تنفيذ فعاليات الحملة بـ 9 كليات عملية ونظرية آخرها ندوة اليوم الإثنين 22 نوفمبر 2021 ، بكلية الطب البيطري بحضور الأستاذ الدكتور نصر عبد الوهاب عميد الكلية والاستاذ الدكتور أحمد بحيري وكيل الكلية لشئون البيئة وطلاب وطالبات الكلية .

وفي كلمتها أشارت الأستاذة الدكتورة جيهان يسري إلى أن الجامعة برعاية الأستاذ الدكتور عثمان شعلان تُكرس كل جهودها لخدمة أبنائها الطلاب وتوعيتهم بأهم القضايا والمشكلات وأبعادها النفسية والصحية والمجتمعية والإقتصادية ليحملوا بدورهم رسالة توعوية لأفراد مجتمعهم والبيئة المحيطة لأنهم مستقبل وأمل مصر وبقوتهم وسلامتهم تسلم البلاد .

وقدمت الشكر لكل من ساهم في تنفيذ فعاليات برنامج الحملة والتي تم خلالها تنظيم سلسلة ندوات حول مشكلة “التدخين والإدمان” ، استهدفت كليات الطب البشري وطب الأسنان وكلية التمريض والصيدلة والطب البيطري ، حاضر فيها الأستاذ الدكتور مدحت بسيوني رئيس قسم الطب النفسي بكلية الطب البشري والدكتور رمضان عبد البر ، والدكتورة أميرة فؤاد ، والدكتور أسامة يوسف الأساتذة بالقسم .

تناولت الندوة الحديث عن أضرار التدخين وتعريف الإدمان وعرض لبعض المواد المخدرة وخطورتها النفسية والطبية كأحد الظواهر السلبية الغير مرغوب فيها وتأثير كل منها والتغيرات التي تحدث بالجسم وما تسببه من مشاكل صحية واقتصادية واجتماعية، يصعب علاجها ، واعتبار الإدمان مرض مزمن وانتكاسي.

كما عرضت الندوة نتائج لعدد من الأبحاث التي تم إجرائها على شباب الجامعات والتي أظهرت أن 29% من شباب الجامعات على مستوى الجمهورية مدخنين و10 % نسبة التعاطي و4 % يعانون فعلا من مشاكل الأدمان نتيجة لعدة عوامل أهمها الصحبة السيئة .

وتعقيباً على هذه النقطة أكدت نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة أن الهدف الرئيس لتنظيم الحملة هو حماية ومنع وتوعية 90 % من مجتمع الشباب غير المتعاطين أن ينجرفوا لدائرة التدخين والتعاطي حفاظاً عليهم وعلى سلامتهم وتقديم الرعاية والعلاج والدعم النفسي والطبي لمن يعانون من المشكلة والعبور بهم لبر الأمان .

واستكمالاً لأوجه الرعاية أشار الدكتور مدحت بسيوني إلى استقبال عيادة علاج الأدمان بقسم الطب النفسي بكلية الطب البشري لجميع الحالات أيام السبت والإثنين والأربعاء من كل أسبوع وفي سرية تامة لبيانات كل المترددين سواء من داخل أو خارج الجامعة من المجتمع المحيط وتقديم الإستشارة والعلاج مجاناً.

جدير بالذكر أن فعاليات الحملة التوعوية لقطاع البيئة بجامعة الزقازيق تضمنت بالتوازي تنظيم عدد من الندوات تحت عنوان “الضغوط النفسية الأسباب وأساليب المواجهة ” بكليات التجارة والحقوق والزراعة والتربية ، حاضر فيها الأستاذ الدكتور أسامة عبد الباري وكيل كلية الآداب لشئون الدراسات العليا والبحوث والقائم بأعمال وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب وأستاذ علم الإجتماع ، أكدت على ضرورة خلق تفاعل دائم مع الطلاب من خلال دمجهم في عملية ممارسة الأنشطة الطلابية ودورها الهام في تنمية قدراتهم الذاتية على مواجهة كافة الضغوط وتحقق لهم أعلى دافعية نحو الإنجاز.

اترك رد