موقع الشرقية نيوز موقع اخبارى شامل جميع الاخبار الحصرية.

ا.د معتز السنان أستشاري أمراض القلب ….أشهر 10 أعراض ضعف عضلة القلب وكيفية علاجها

ضعف أو اعتلال عضلة القلب هي عبارة عن صعوبة أو عدم قدرة عضلة القلب على ضخ الدم إلى أنحاء الجسم المختلفة بالمعدل الطبيعي المطلوب، وقد لا يوجد هناك أعراض واضحة على الشخص المصاب بضعف عضلة القلب ويتم اكتشافها عن طريق الصدفة وهناك أنواع عديدة منه، مثل اعتلال عضلة القلب التوسعي و الضخامي المقيد، وتسببه عوامل مختلفة، بداية من أمراض القلب التاجية وتناول بعض الأدوية، مما يؤدي إلى الإصابة ببعض المضاعفات، مثل عدم انتظام ضربات القلب، أو الإصابة بداء القلب الصمامي أو غيرها من أمراض القلب المزمنة.

أعراض ضعف عضلة القلب

 

تتطور أعراض ضعف عضلة القلب لدى بعض الأشخاص بشكلٍ بطيء على فترات زمنية طويلة أو بشكل سريع لدى البعض الآخر، مع تطور الأعراض  وفي حالة إهمال أعراض ضعف عضلة القلب، ينتج عن ذلك حدوث مضاعفات خطيرة، وفيما يأتي بيان من أبرز أعراض ضعف عضلة القلب وهي:

  1. الشعور بضيق التنفس خاصة عند بذل مجهود بدني.
  2. الشعور بالدوار أو الدوخة.
  3. الشعور بالتعب و الإعياء والضعف العام.
  4. فقدان القدرة على الحركة أو المشي بشكل طبيعي والشعور بالتعب والإجهاد والنهجان الشديد.
  5. الشعور بألم في الصدر خاصة عند بذل مجهود بدني أو تناول وجبة دسمة.
  6. انتفاخ في الساقين، والقدمين وفقدان القدرة على الحركة أو الوقوف أو المشي.
  7.  انتفاخ في منطقة البطن، نتيجة لتراكم السوائل في هذه المنطقة.
  8. وجود اضطرابات في النظم القلبية أو عدم انتظام ضربات القلب.
  9. التعرض إلى السقوط أو الإغماء عند ممارسة النشاط البدنيّ.
  10. إرتفاع ضغط الدم.

أسباب ضعف عضلة القلب

يرجع الإصابة بضعف عضلة القلب إلى وجود عدة أسباب وهناك بعض الحالات لا يوجد هناك أسباب واضحة وقد يصابون بضعف عضلة القلب بدون وجود سبب واضح ومن خلال السطور التالية سوف نتناول أشهر تلك الأسباب وهي كالأتي:

  1. قصور في الشريان التاجي بسبب ضيق أو إنسداد في الشريان؛ نتيجة لتراكم الدهون والكولسترول داخل الشريان، أيضاً يحدث انسداد كامل نتيجة وجود جلطة به، مما يسبب توقف ضخ الدم للقلب، ويترتب على ذلك حدوث أعراض ضعف عضلة القلب.
  2. إرتفاع ضغط الدم لفترات طويلة، وعدم انتظامه يؤدي ذلك إلى حدوث ضعف في عضلة القلب، وحدوث قصور في الشريان التاجي والإصابة بتصلب الشرايين.
  3. الإصابة ببعض الأمراض الفيروسية مثل فيروس الحمى الروماتيزمية الذي يصيب القلب، مما يسبب أعراض ضعف عضلة القلب.
  4. وجود العوامل الوراثية.
  5.  زيادة سرعة ضربات القلب بشكل مفرط.
  6. نقص بعض الفيتامينات والأملاح المعدنية الأساسية في الجسم مثل فيتامين ب12.
  7. عدم إتباع التعليمات العلاجية والوقائية مثل حالات قصور الكلى والإصابة بداء السكري.
  8. التعرض لبعض أنواع العدوى التي قد تُلحق الضرر بالقلب.
  9.  تراكم الحديد في القلب بسبب الإصابة بداء ترسب الأصبغة الدموية.
  10. حدوث اختلال كهربائي بالقلب هو عبارة عن حدوث نبضات سريعة في القلب أو خفقان في القلب، مما يسبب هذا الاختلال ضعف في عضلة القلب.

مضاعفات أعراض ضعف عضلة القلب

في حالة إهمال أعراض ضعف عضلة القلب يؤدي ذلك إلى حدوث العديد من المضاعفات ومنها ما يلي:

  1. الإصابة بأمراض صمامات القلب ممّا يؤدي إلى ارتجاع الدم بالاتجاه المعاكس.
  2.  توقف عضلة القلب والموت المفاجئ بسبّب اعتلال عضلة القلب واضطراب النظم القلبي، وهو ما يزيد من فرصة توقف عضلة القلب والموت المفاجئ.
  3. فشل القلب.
  4. تصلب الشرايين وجلطات الدم.
  5. ضيق التنفس عند الاستلقاء، وانتفاخ الساقين والكاحلين.

طرق تشخيص أعراض ضعف عضلة القلب

هناك عدة طرق يتم من خلالها الكشف عن أعراض ضعف عضلة القلب ومن ضمن الطرق التشخيصية ما يلي:

  1. إجراء اختبارات الدم الكاملة.
  2. تخطيط إيكو لاختبار إجهاد القلب مع عقار الدوبامين
  3. إجراء إختبارات التخطيط الكهربائية القلب.
  4. إجراء فحص تخطيط كهربية القلب (ECG) حيث يتم إجراؤه لتشخيص حالات الأزمات القلبية والكشف عن أسباب و أعراض جلطة القلب والإشارات الكهربائية أثناء انتقالها عبر القلب وتسجيل الإشارات في صورة موجات معروضة على الشاشة أو مطبوعة على ورق.
  5. إجراء فحص مخطط ايكوالقلب، أي فحص القلب عن طريق الموجات فوق الصوتية.
  6. فحص إختبار التحمل
  7. إجراء تحاليل الدم المخبرية المختلفة للكشف عن نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول بالدم فإذا ارتفعت “انزيمات وبروتينات القلب” فإنها تشير إلى وجود جلطة في القلب بالإضافة إلى وجود أعراض جلطة القلب مثل: ألم في الصدر، أو تغيرات في تخطيط القلب
  8. إجراء فحص التصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي.
  9. إجراء فحص تصوير الأوعية القلبية والشرايين بالأشعة السينية مع تباين الأوعية حيث يتم إدخال مادة التباين في الشريان السباتي أو الشريان الفقري.

طرق علاج ضعف عضلة القلب

 

يختلف طرق علاج ضعف عضلة القلب حسب الضرر أو المضاعفات أو الأسباب التي لحقت بالقلب، والأعراض الظاهرة، فقد لا يحتاج المريض للأدوية إن لم تظهر أعراض عليه، أما الذين يعانون من وجود مشكلات في التنفس أو آلام في الصدر فقد يحتاجون لهذه العلاجات بناءاَ على طرق تشخيص الحالة وهي كالتالي:

العلاج بالأدوية

قد يصف الطبيب بعض أنواع الأدوية العلاجية التي تعمل على تحسين كفاءة عضلة القلب، مثل:

  1. الأدوية المنشطة للدورة الدموية، ومضادة لجلطات الدم.
  2.  أدوية علاج حالات الضغط المرتفع.
  3.  الأدوية ضبط معدل ضربات القلب طبيعيًّا.
  4. وصف بعض الأدوية التي تعمل على تخلص الجسم من السوائل المتراكمة.

العلاج الجراحي المحدود

يتم اللجوء إلى العلاج الجراحي عن طريق زرع بعض الأجهزة، التي تعمل على تحسين وظائف القلب، وتقليل أعراض ضعف عضلة القلب، مثل:

  1.  أجهزة تقويم نظم ضربات القلب التي تعمل على مراقبة وتنظيم القلب وإزالة الرجفان والرعشة حيث تعطي شحنات كهربائية، للسيطرة على النظم وإرجاعه لكفاءته الطبيعية.
  2. إزالة جزء من جدار العضلة المتضخمة في حالة وجود اعتلال القلب الضخامي.
  3. تركيب أجهزة المساعدة البطينية الداعمة للبطين، والمساعدة على عملية ضخ الدم.
  4. تركيب منظم ضربات القلب، التي تعمل على التحكم في نبضات القلب.

 

 

التعليقات مغلقة.

مصر فور