إحالة أوراق المتهمين بقتل عجوز وسرقة مصوغاتها الذهبيةبقريةالعصلوجي، مركز الزقازيق للمفتي

35

أصدرت محكمة جنايات الزقازيق بالشرقية، برئاسة المستشار سلامة جاب الله، رئيس المحكمة، اليوم الخميس، قرارًا بإحالة أوراق 5 أشخاص إلى مفتي الديار المصرية، وحددت جلسة 3 مايو المُقبل، للنُطق بالحكم؛ لاتهامهم بقتل عجوز وسرقة مصوغاتها الذهبية بالزقازيق.

وكان اللواء إبراهيم عبدالغفار، مدير أمن الشرقية، تلقى إخطارًا من اللواء عمر رؤوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ من أسرة “سميرة.و”، 68 سنة، ربة منزل، بالعثور عليها جثة هامدة مُضرجة بدمائه داخل مسكنها بمنطقة العصلوجي، التابعة لدائرة مركز شرطة الزقازيق.

وتبين العثور على الجثة مُسجاة وبجوارها العكاز الخاص بالمجني عليها، والتي تبين وجود كدمات بأنحاء متفرقة بها، فضلًا عن وجود جروح حول رقبتها ويديها وأصابعها، وآثار دماء وجروح في رأسها ووجها، وأن المجني عليها كانت تعيش رفقة زوجها بعد زواج كافة أبنائهم، فيما تبين بعثرة محتويات الشقة واختفاء كافة المصوغات الذهبية الخاصة بالمجني عليها.

وتبين أن المجني عليها كانت تعتمد على “هند.أ”، 27 سنة، ربة منزل من المنطقة، لمساعدتها في ترتيب وتنظيف المنزل نظرًا لكبر سنها وعجزها نوعًا ما.

وتبين أن الخادمة وراء ارتكاب الواقعة، بمعاونة كل من: زوجها، 25 سنة، كهربائي، وشقيقتها، 26 سنة، وسائق تروسيكل سبق اتهامه في قضيتي مُخدرات، وزوجته، 22 سنة، وأنهم استغلوا تواجد المجني عليها بمفردها وسهلت الأولى لزوجها دخول المسكن، فيما كانت المجني عليها تجلس آنذاك على أريكة وبجوارها شُعلة، صغيرة تُحضر عليها المشروبات لعدم قدرتها على الحركة، وعندما حاول زوج المتهمة نزع مصوغات المجني عليها قاومته، فضربتها بالشعلة على رأسها، فيما أمسكت المتهمة بالعكاز الخاص بالمجني عليها وضربتها على رأسها وجسدها.

ولما تأكدت المتهمة من موت المجني عليها حاولت نزع مصوغاتها، عبارة عن 8 غوايش ذهبية وسلاسل ذهبية، لكنها فشلت، فاستعانت بمقص حديدي وقضمتهم، ما تسبب في قطع وجروح في أصابع ورقبة المجني عليها، وبالعرض على النيابة العامة قررت إحالة المتهمين إلى محكمة جنايات الزقازيق، والتي أصدرت قرارها المتقدم.

 

التعليقات مغلقة.