الرطوبة تغزو حوائط قصر البارون.. والآثار ترد

61

- Advertisement -

بعد أقل من عام على افتتاح ترميم وتطوير قصر البارون وإنفاق وزارة السياحة والآثار بتكلفة تقدر بـ 175مليون جنيه مصري، ولكن تعرضت حوائط سلم مدخل القصر للتشويه والرطوبة وعادت لحالتها القديمة بخلاف شبه توقف الزيارة بسبب عدم تسويق الوزارة لقصر البارون واكتفت بتأجير الحديقة والكافيتريا الخاصة بالقصر وتداول الموضوع علي مواقع التواصل الاجتماعي اكتفت الاثار بالبيان التالي

وأوضحت الوزارة في بيان لها ، أنه بالاشارة إلى الصور التي تم تداولها على مواقع التواصل الإجتماعي والتي تظهر آثارلنشع بأسفل حوائط أسوار المصاطب الخارجية المحيطة بمبنى قصر البارون، فقد أكد العميد المهندس هشام سمير مساعد وزير السياحة و الآثار لمشروعات الآثار والمتاحف والمشرف العام على مشروع القاهرة التاريخية، على أن حوائط قصر البارون سليمة وآمنة تمامًا والزيارة مستمرة به دون توقف، وأن ما يظهر أسفل الأسوار  عبارة عن بعض الرطوبة والأملاح نتيجة قرب هذه الأسوار من الحديقة التي كانت تروى بالغمر في فترات سابقة، مشيرًا إلى أنه أثناء مشروع ترميم القصر، تم تغيير نظام الري المستخدم بالحديقة واستبداله بنظام الري بالتنقيط، كما تم ابعاد المسطحات المزروعة بمسافات آمنة للمحافظة على القيمة الفنية للعناصر الموجودة بالأسوار حتى تمام جفاف التربة ومادة البناء .

وأضاف أنه بسبب تشبع الطبقات الأرضية بالمياه ظهرت بعض الأملاح أسفل الأسوار القريبة من الحديقة ويتم معالجتها أول بأول تباعا حتى انقطاع ظهورها بالطرق الفنية الملائمة.
وأشار مساعد الوزير إلى أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة فور ظهور الأملاح، ويعمل حاليا فريق العمل من أطقم المهندسين التابعين للوزارة وشركة المقاولون العرب على أعمال أزالة الأملاح وتهوية الحوائط.

التعليقات مغلقة.