بنك ناصر الاجتماعي: ١٠ ملايين جنيه لتفعيل دور لجان الزكاة

113

قالت نيفين القباج وزير التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة بنك ناصر الاجتماعي، إن البنك يعمل على تفعيل وتعظيم دور لجان الزكاة التابعة للبنك والتي يبلغ عددها ٣٤١٢ لجنة زكاة على مستوى الجمهورية لتقديم الدعم للفئات الأكثر احتياجا وتتولى جمع أموال الزكاة والصدقات الجارية وإنفاقها على الأسر الفقيرة بتقديم المساعدات والمعونات المختلفة لها بهدف الوصول بفريضة الزكاة ولضمان وصول أموال الزكاة إلى مستحقيها.

وتقرر دعم هذه اللجان بمبلغ 10 ملايين جنيه لتوفير احتياجات الأسر، والاستمرار في تقديم المشاريع الخيرية التي تقوم بها، وذلك لتعزيز دور هذه اللجان لمساعدة الأسر المحتاجة في ظل الظروف الحالية التي تمر بها البلاد.

وعن آلية عمل لجان الزكاة على مستوى الجمهورية خلال شهر رمضان المعظم، أشارت “القباج” أنه تم استعداد ما يقرب من أربعة آلاف لجنة زكاة تابعة للبنك بتجهيز كراتين مواد تموينية جافة لما يقرب من مليون مستحق زكاة، هذا بجانب توفير أعداد كبيرة من المحاصيل الزراعية ولحوم، ووجبات غذائية مطهية بديل عن موائد الرحمن، ومساعدات عينية لتوزيعها على الأسر المستحقة وتوزيع الملابس الجاهزة على الأيتام وذلك لإدخال الفرحة على الأسر الأكثر احتياجا خلال الشهر الكريم.

وأشادت “القباج” بالدور الذي تقوم به اللجان لخدمة المجتمع والثواب الذي تناله جراء عملها الإنساني والخيري التطوعي للحد من الفقر ومساعدة المحتاجين.

وأكد الدكتور شريف فاروق نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للبنك أن عمل لجان الزكاة لا يقتصر على جمع الأموال من المتبرعين والمانحين، وتوزيعها على الأسر المحتاجة فقط بل تقديم خدمات اجتماعية وبيئية لأهالي القرى التي تقع في نطاق عمل اللجان وتحرص كافة لجان الزكاة على بناء علاقات قوية وشفافة مع المجتمع المحيط بها من أجل توسيع قاعدة المستفيدين منها.

ونوه فاروق إلى أن لجان الزكاة قامت بتقديم مشاريع التمكين الاقتصادي والتي كان لها دورا كبيرا في تحسين وضع الأسر الأكثر احتياجا وتوفير مصدر دخل ثابت وعدم الاعتماد على المعونات الشهرية ومن هذه المشاريع مشروع الجاموسة العشر كذلك توزيع تروسيكلات، وماكينات خياطة على الأسر التي لديها من هو قادر على العمل.

وأشار فاروق أن لجان الزكاة تقوم في الفترة الحالية بدور هام في مواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد حيث قاموا بإمداد عدد من المراكز الطبية والمستشفيات الحكومية بأجهزة ومستلزمات طبية وتم تسليم جهاز سيولة الدم لمستشفى ابيار المركزي، هذا بالإضافة إلى تعقيم القري التابعة لها ضد فيروس كورونا حفاظا على اهالي القرية بالتعاون مع شباب تلك القرى، كذلك تقديم لحوم ووجبات للقرى التي وضعت تحت الحجر الصحي كما تم دعم العمالة الغير منتظمة والموسمية، والتي لم يستطيعوا التسجيل ببرنامج الحكومة بمساعدات مالية، وكراتين مواد غذائية جافة، وكذلك تم توزيع مواد تموينية جافة على العمالة المضارة بالمراكب والفنادق السياحية في الأقصر وأسوان، وعمل بيارات صرف للأسر التي تضررت من السيول.

التعليقات مغلقة.