دراسة جديدة: كورونا يختبئ في خصية الرجال.. ومناعة النساء أقوى

179

كشفت دراسة جديدة أن فيروس كورونا المستجد يؤثر على الرجال أكثر من النساء، ولأسباب بيولوجية وليس بسبب العادات اليومية المتبعة واختلافها ما بين الجنسين وفق الفرضيات السابقة.
وتظهر الأرقام أن أعداد الرجال المصابين أكثر من أعداد النساء، وهو ما عزته دراسات سابقة إلى العادات المتبعة بشكل يومي واختلافها من كلا الطرفين، خاصة وأن أعداد المدخنين عند الذكور أكبر مما هي عند الإناث.
وأظهرت الدراسة الجديدة التي أعدها باحثون في نيويورك بالولايات المتحدة ومومباي بالهند أن فيروس كورونا يتحصن أحيانا في الخصيتين خاصة عندما يهاجمه الجهاز المناعي، حيث يتعلق ببروتين (ACE2) وإنزيم الأنجيوتنسين الذي يتواجد بكثرة هناك، ولكنه يوجد بشكل محدود في المبيض عند المرأة.
وأوضحت الدراسة أن المتعافين من الفيروس من الرجال يحتاجون لفترة أطول من النساء للتخلص من كورونا، حيث تحتاج أجسام النساء إلى ما معدله أربعة أيام للتخلص من العدوى بينما يحتاج جسم الرجل ما معدله ستة أيام على الأقل، بحسب موقع قناة الحرة الأمريكية
وأعدت الدراسة طبيبة متخصصة في الأورام في مركز مونتيفيور في برونكس أديتي شاستري، وعالمة الأحياء الدقيقة في مستشفى كاستوربا للأمراض المعدية في مومباي جايانثي شاستري.
في المقابل، شكك أستاذ علم الفيروسات في جامعة ريدينج ، إيان جونز شكك بنتائج الدراسة قائلا إن كورونا سيحتاج إلى السفر عبر مجرى الدم للوصول إلى الخصيتين وهو ما لا تفعله الفيروسات بشكل عام، خاصة وأن هذا الفيروس يتكاثر في الجهاز التنفسي.
ولكنه أشار إلى أن الرجال عموما أسوأ من النساء في نتائج اختبارات الجهاز المناعي، وهو ربما يعود إلى أسباب أخرى.
وكانت جانين كلايتون، مديرة مكتب البحوث حول صحة المرأة قد أكدت أنه هناك شيئا ما في الجهاز المناعي للإناث يجعلهن أفضل، إذ تكون الاستجابة المناعية لديهن أقوى من الرجال، وهي ربما ترتبط بهرمون الأستروجين.
وكانت دراسة أعدها المركز الصيني لمكافحة الأمراض قد قالت إن الرجال يتأثرون بفيروس كورونا أكثر من النساء، إذ وجد الباحثون أن معدل الوفيات كان 2.8 % بين الرجال مقارنة بـ 1.7 % بين النساء.
وعزت الدراسة في حينها التأثر بالفيروس بحسب الجنسين بسبب السلوكيات الصحية المختلفة بين الرجال والنساء، خاصة تلك المتعلقة بالنظافة الشخصية والتدخين وشرب الكحول.

التعليقات مغلقة.