البابا تواضروس مازحًا: اقضوا العيد مع العائلة وشموا النسيم فى المنازل مع الفسيخ

278
أكد قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية إن مصر تنبهت مبكرا لوباء كورونا واتخذت إجراءات احترازية كثيرة للتقليل من خطر انتشار الوباء، مؤكدا أن فرحة القيامة لا تحدها حدود رغم إننا نتعرض لوباء غير مسبوق وزيادة في أعداد المصابين والضحايا.
وطالب البابا تواضروس جموع الأقباط بالتزام المنازل في عيد القيامة وقضاء شم النسيم مع الأسرة رغم إن هذا العيد مؤثر جدا في حياة المصريين على حد تعبيره، وأضاف مازحا “مع الفسيخ طبعا” مشددا على ضرورة التزام المنازل والحرص في هذه الإجراءات وأن نجرب طعم العيد في جو الأسرة والعائلة.
وقدم قداسة البابا تواضروس شكره للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية على برقية التهنئة التي أرسلها والتي بعثها لكل المسيحيين في جميع أنحاء العالم، مضيفا: ونشكر عدلى منصور رئيس الجمهورية السابق، ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب وكل الوزراء الذين أرسلوا تهانيهم وكذلك فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب.
واستشهد قداسة البابا تواضروس بآية من العهد القديم قائلا: “قدامه ذهب الوباء وعند رجليه خرجت الحمى”، لدينا يقين في الله أن يرفع هذه المخاوف والمتاعب الكبيرة مضيفا: يستطيع الإنسان أن ينتقل من حال الخوف إلى حال الحب من خلال الأمل والرجاء مثلما قال داوود النبي “أحبك يارب يا قوتي” فالقيامة ليست مجرد احتفال وليست مجرد حدث في التاريخ بل هي معيشة كاملة.
وهنأ قداسة البابا تواضروس الثاني المسلمين باقتراب شهر رمضان الكريم في الوقت الذى قدم فيه التهانى للأقباط الذين يحتفلون بعيد القيامة في جميع أنحاء العالم سواء في مصر أو المهجر.
وأضاف البابا تواضروس في عظة قداس عيد القيام المجيد الذى صلاه بدير الأنبا بيشوى: قام السيد المسيح في اليوم الثالث بعد الصليب وأثبتت هذه القيامة أن الحياة أقوى من الموت والحب أقوى من الكراهية والخير أقوى من الشر والخير أسمى من الباطل، مؤكدا إن قيامة السيد المسيح في اليوم الثالث حياة الإنسان ثلاثة أيام يوم الميلاد ويوم الحياة ويوم الوفاة.

التعليقات مغلقة.