ترامب ينفي تلقي تحذيرات من تحول كورونا إلى وباء في الولايات المتحدة

141

• «نيويورك تايمز»: المستشار التجاري للبيت الأبيض حذّر مبكرا من وباء محتمل يقتل 1.2 مليون أمريكي ويصيب 100 مليون آخرين

نفى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الثلاثاء، تقارير عن تلقيه مذكرات من المستشار التجاري للبيت الأبيض بيتر نافارو، حذرت في وقت مبكر من مخاطر تحول الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة.

وقال ترامب، خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض بشأن فيروس كورونا، إنه لم ير مذكرات نافارو، مضيفا: “لم أر المذكرات ولم أبحث عنها أيضا. سمعت عن مذكرات تتحدث عن الوباء بالتزامن مع إعلاننا الإغلاق في البلاد”، وذلك حسبما نقل موقع “فوكس” الأمريكي.

وسُئل ترامب عما إذا كان لا يزال لديه ثقة في نافارو، فقال “بالطبع”، مضيفا أن “بيتر رجل ذكي وطيب”.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية قد أفادت في وقت سابق، بأن نافارو أرسل مذكرة في أواخر يناير الماضي، محذرا من أن الفيروس يمكن أن يسبب وباء، وحث على حظر السفر للصين.

ولفتت “نيويورك تايمز” إلى أن التحذير الذي كتبه نافارو في 29 يناير الماضي تم تداوله في البيت الأبيض حينما كانت الإدارة تتخذ خطواتها الأساسية الأولى لمواجهة الأزمة.

وقالت مذكرة نافارو، إن الافتقار إلى لقاح أو علاج سيترك الأمريكيين بلا حماية في حالة التفشي الكامل للفيروس على الأراضي الأمريكية، موضحا أن “هذا النقص في الحماية يزيد من خطر تطور الفيروس إلى وباء شامل، ما يعرض حياة الملايين من الأمريكيين للخطر”.

وأشارت الصحيفة إلى أن مذكرة أخرى كتبها نافارو بتاريخ 23 فبراير حذرت من “احتمال متزايد لوباء يمكن أن يصيب ما يصل إلى 100 مليون أمريكي، مع خسائر في الأرواح تصل إلى 1.2 مليون شخص”.

كما طالب نافارو بزيادة التمويل الحكومي لشراء معدات الحماية الشخصية للعاملين في مجال الرعاية الصحية، مقدرا أن الحاجة قد تصل إلى “مليار كمامة وقناع” على فترة تتراوح من 4 إلى 6 أشهر.

وسجلت الولايات المتحدة حتى الآن 12 ألفا و857 حالة وفاة بكورونا، كما أنها تتصدر العالم من حيث عدد الإصابات بواقع 400 ألف و546 حالة. ويتوقع الخبراء أن تصبح الولايات المتحدة أعلى بلد في العالم بعدد الوفيات.

التعليقات مغلقة.