“الإفتاء”: النبي صلى الله عليه وآله وسلم أول من أرسى مبادئ الحجر الصحي.. وسن للعاطس أن يضع شيئا على فمه

112
أكدت دار الإفتاء، أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم، أرسى مبادئ الحجر الصحي وقرر وجوب الأخذ بالإجراءات الوقائية في حالة تفشي الأوبئة وانتشار الأمراض العامة، حيث قال في الطاعون: “إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارًا منه” (سنن الترمذى/ 1065).
وتابعت عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، يسن للعاطس أن يضع شيئًا على فمه ويخفض صوته بقدر المستطاع؛ لكي لا يتأذى منه أحد، فعَنْ أبي هريرة رضى الله عنه: “أنَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم كَانَ إِذَا عَطَسَ غَطَّى وَجْهَهُ بِيَدِهِ أَوْ بِثَوْبِهِ، وَغَضَّ بِهَا صَوْتَهُ”. (سنن الترمذي).
فيما وجهت الدار أربع نصائح للتعامل مع فيروس كورونا منها:
1- ينبغى على المسلم ألا يصيبه الخوف والهلع الشديد من الابتلاءات التى قد تصيبه أو تصيب من حوله، بل عليه أن يتحلى بحسن الظن بربه وخالقه سبحانه، ويعلم علم اليقين أن الله عز وجل سوف ينجينا من هذا البلاء.
2- إذا أصاب المؤمن شىء من هذا البلاء فعليه بالصبر والأخذ بأسباب العلاج، وليعلم أن صبره على هذا البلاء سيكون سببًا لتكفير السيئات ورفع الدرجات.
3 – شأن المسلم في أوقات البلاء والمحن أن يكون دائم الذكر والدعاء، فالنبى صلى الله عليه وسلم أوصانا بقول: «أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق» ثلاث مرات صباحًا ومساءً، فإن من قالها لا يصيبه شىء من البلاء إن شاء الله.
4- على المسلم أن يأخذ بأسباب الوقاية والسلامة الصحية المتبعة لدى الجهات المعنية، فهذا من باب الإحسان، يقول تعالى: {وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}.

التعليقات مغلقة.