«إكسبرس» تكشف خريطة كنز توت عنخ آمون بالصحراء الشرقية

104
أكدت صحيفة «إكسبرس» البريطانية، أن هناك طفرة في الاكتشافات الأثرية بمصر، بعد العثور على خريطة تكشف أسرارًا جديدة عن توت عنخ آمون.

وأوضحت الصحيفة أن الخريطة كشفت عن كيفية العثور على مناجم الذهب التي استخدمت لدفن الملك الصبي.

وشرع خبير الذهب الفرنسي توماس فورشي وعالم الآثار البريطاني جون وارد في رحلة بصحراء مصر على طول الساحل الشرقي لنهر النيل.
وسعى الخبيران إلى توضيح كيفية نقل كمية الذهب الهائلة إلى مقر الدفن في وادي الملوك – مكان الراحة الأخير لتوت عنخ آمون.
وبعد ساعات من البحث في الصحراء الشرقية، عثروا على معبد قديم، مغطى بنقوش، مما كشف لهم عن لمحة عن الماضي الغامض، وفقا لما كشف عنه الفيلم الوثائقي «أسرار وادي الملوك» والمذاع على القناة الرابعة البريطانية.
وقال الفيلم: «منذ اكتشاف كارتر لهذه الكنوز الذهبية التي لا تقدر بثمن، حاول علماء الآثار معرفة أين حصل المصريون القدماء على الذهب اللازم لصنعهم؟».
وأكد أنه في عهد توت عنخ آمون، كان عمال المناجم الذين يسافرون إلى الصحراء يعتمدون على مصادر مائية قليلة فقط في أي رحلة، لذلك يبدأ توماس في رحلة استكشافية في معبد بجانب بئر قديمة.
وقال راوي الفيلم: «تم بناء المعبد لتكريم البئر، وتم نحته في الصخر، ويوضح ديكوره المعقد الأهمية التي يوليها المصريون القدماء لهذا المصدر الثمين للمياه».
وتابع: «البئر والمعبد يحملان مفتاحا واحدا من أبرز ألغاز مقبرة توت عنخ آمون. فالنصوص المحفورة على جدران المعبد تكشف كيف تمكن العمال من استخراج كميات هائلة من الذهب من أحد المناجم القريبة وتوجهوا بها لوادي الملوك لمقبرة توت عنخ آمون».
وأكد التقرير أن العمال بنوا شبكة من الآبار والاستراحات عبر الصحراء الشاسعة، كما أوضح العالم الفرنسي أن شبكة الآبار كانت بمثابة خريطة نحو الكنز أو مناجم الذهب القديمة.

التعليقات مغلقة.