هل الأطفال يتنفسون داخل الرحم ؟.اعرف الحقيقة وموعد أول نفس دخل رئتيك

57

هل الأطفال يتنفسون داخل الرحم ؟ سؤال قد يأتى بذهن الكثير حول عملية تنفس هذا الجنين الذى يسبح بسائل بكميات كبيرة للحفاظ على سهوله حركته، والحقيقة هى أن الآجنة لا تتنفس في الرحم وبدلاً من ذلك يعتمدون على تنفس أمهاتهم لتلقي الأكسجين إلى أعضاءهم النامية، حسبما ذكر موقع” healthline“.

بعد تسعة أشهر من النمو داخل جسم الأم  يخضع الطفل لعملية انتقال جسدي معقد عند خروجه من الرحم، تظهر الأبحاث أن هذا الانتقال هو واحد من أكثر الأشياء المعقدة التي سيقوم بها جسمنا على الإطلاق، بينما “يتدرب” الأطفال على التنفس في الرحم لا تستخدم رئتهم للتنفس حتى يأخذوا أنفاسهم الأولى خارج الرحم.

كيف يتنفس الأطفال في الرحم؟
المشيمة والحبل السري هي أجهزة تمكن الطفل النامي من الحصول على كل ما يحتاجه من والدته وهذا يشمل الأكسجين كل نفس تأخذه الأم تنقل الأكسجين إلى مجرى الدم تحمل المشيمة الأكسجين إلى الحبل السري للطفل.

ممارسة التنفس الجنيني

خلال الأسابيع 10 و11 من الحمل يبدأ الجنين النامي في استنشاق أجزاء صغيرة من السائل الأمنيوسي هذا “الاستنشاق” أشبه بحركة البلع يساعد رئتي الطفل مع بداية نموه بحلول الأسبوع الثاني والثلاثين من الحمل سيبدأ الطفل ممارسة حركات “تشبه التنفس” مثل البلع وتنطوي على ضغط وتوسيع الرئتين.

على الرغم من عدم تطور رئتي الطفل تمامًا بعد 32 أسبوعًا، إلا أن هناك فرصة جيدة لأن يتمكن الطفل المولود في هذه المرحلة من البقاء خارج الرحم.

تعتبر ممارسة التنفس علامة فارقة في النمو تضع الطفل الجديد للنجاح خلال أول صرخة له، وتعتبر رئة الطفل ناضجة بعد 36 أسبوعًا بحلول ذلك الوقت خضع الطفل لأربعة أسابيع على الأقل من ممارسة التنفس.

التنفس أثناء الولادة

 40 أسبوعًا من الحمل هي المدة التي يكون جسم الطفل فيها جاهزًا للانتقال من الرحم إلى العالم الخارجى وأثناء المخاض، يتقلص رحم الأم ويتراجع، هذا يجعلها تشعر بأحاسيس شديدة تشير إلى أن الطفل قادم. تضغط الانقباضات على الطفل، وتحركه في موضعه للخروج من قناة الولادة، تعمل الانقباضات أيضًا على إخراج السائل الأمنيوسي من رئة الطفل مما يعده للتنفس.

الختم بين الطفل والخارج ينكسر عندما تنفجر مياه الأم قد يتعرض الطفل للأكسجين أثناء عملية الولادة ولكن طالما كان الطفل لا يزال متصلاً بأمه من خلال المشيمة عبر الحبل السري ، فليس من الضروري أن يحاول الطفل التنفس بعد.

خلال لحظات قليلة بعد الولادة سوف يستنشق الطفل حادة ويستنشق لأول مرة بمفرده هذا التضخم في الرئتين يجلب الأكسجين إلى مجرى الدم للطفل دون مساعدة الأم للمرة الأولى.

التنفس بعد الولادة

من المحتمل أن تكون رئة الطفل الجديدة جاهزة لحملها طوال الحياة لكن الجهاز التنفسي لم ينته من تطويره، الحويصلات الهوائية هي أكياس هوائية صغيرة في الرئتين تتيح تبادل الأكسجين في أجسامنا. وسوف تستمر في التطور بعد الولادة.

عند الولادة، يقدر أن معظم الأطفال لديهم ما بين 20 إلى 50 مليون من الحويصلات الهوائية في رئتيهم، بحلول الوقت الذي يبلغ فيه الطفل 8 سنوات من العمر سيكون لديه ما يصل إلى 300 مليون مع نمو الرئتين، تملأ الحويصلات الهوائية مساحة السطح الجديدة للرئتين، وهذا يتيح للرئتين دعم الإنسان المتنامي لأنه يحتاج إلى كميات أكبر من الأكسجين.

عظام القفص الصدري تطوق أعضائنا الحيوية مع نمو الطفل، ستنمو هذه العظام أكثر صعوبة وستصبح الرئتان أكثر أمانًا، هذا جزء مهم من تطور الجهاز التنفسي.

ما يجب تجنبه أثناء الحمل

أحد المضاعفات الشائعة للولادة المبكرة هي أن رئة الطفل لن تكون ناضجة تمامًا مما يعرض الطفل للإصابة بالالتهاب الرئوي وحالة تسمى متلازمة الضائقة التنفسية (RDS) طريقة واحدة لتجنب الولادة المبكرة هي اعطاء اهتمام دقيق لنظامك الغذائي وخيارات نمط الحياة أثناء الحمل.

التعليقات مغلقة.