مستقبل وطن: 30 يونيو ساهمت في تغيير السياسات المصرية داخليا وخارجيا

68

أكد عبدالله سعيد الامين المساعد لأمانة العمل الجماهيري المركزية لحزب مستقبل وطن انه لم يكن ممكنا للمصريين بحكم تاريخهم وحضارتهم القبول بأن يطول اختطاف دولتهم من قبل الجماعة الإرهابية أكثر من عام عج بالكثير من المشاهد السيئة, مضيفا.ان الاحتفال بالذكرى السادسة لثورة 30 يونيو هو في الحقيقة احتفال بانتصار الإرادة المصرية علي جماعات الضلال التي تسترت وراء الدين .

وأضاف عضو الهيئة العليا للحزب في تصريحات صحفية له ، ان الثورة كانت تأكيدا على أنه لا أحد يملك أن يقرر لمصر إلا شعبها سواء من جماعة او فصيل ارادات الخلافة ، كما تحطمت مخططات القوي الاقليمية و الدولية والانتهازيين والمتسلطين والخونة الذين تآمروا ضد مصر لكن بفضل الثورة عادت الثقة للمصريين للخروج من النفق المظلم لجماعات الإفك والضلال فكانت الثورة الوسيلة السلمية الوحيدة المتاحة أمام الشعب لاستعادة الوطن من خاطفيه.

ولفت سعيد ، إلي انه ،مع بزوغ شمس 3 يوليو عام 2013، كان تنظيم الإخوان الإرهابي على موعد مع كتابة شهادة وفاة له على يد شعب لم يرض يوما عن حكمهم، وخلال الست سنوات التي تبعته بدأت حملة الاصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية وعودة مصر الي احضان افريقيا وتعزيز العلاقات المصرية العربية والخليجية ودول العالم وايضا عودة الريادة المصرية في منطقة الشرق الأوسط ، كما ساهمت 30 يونيو في تحجيم النفوذين التركي والإيراني وكان سببا في تأسيس المحور المصري الإماراتي السعودي بمواجهة المحور القطري التركي ما صب في مصلحة تقوية الأمن القومي العربي.

واوضح القيادي في حزب مستقبل وطن ، أن 30 يونيو ساهمت في تغيير السياسات المصرية داخليا وخارجية وحاربت الفوضى والإرهاب الذي كان سينتشر في منطقة الشرق الأوسط قاطبة إذا استمر حكم الجماعة وأسهمت ايضا في تحجيم تصدير الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا، كما كانت سبا في تخفيف الهجمات الإرهابية عن أوروبا، نظرا لارتباط جماعة الإخوان بسجل إرهابي معلوم .

وهنيء سعيد القيادة السياسية والشعب المصري بمناسبة الذكري السادسة للانتفاضة الشعبية التي سجلها التاريخ بأحرف من نور واصفا إياها بانها قضت علي مشروع الخلافة والاخونة وأدت الي الاستقرار الامني والسياسي والاقتصادي في مصر .

 

التعليقات مغلقة.