الحركة الوطنية تحتفل بذكرى العاشر من رمضان في منيا القمح

70

نظم المقدم عمر عزمي أمين عام حزب الحركة الوطنية بمركز ومدينة منيا القمح، ملحمة احتفالية بمناسبة ذكرى العاشر من رمضان وذلك بحضور عددا من القيادات الشعبية والحزبية ورجال الدين المسلم والمسيحي بالمركز ومئات من أهالي منيا القمح.

وبدأ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم الوقوف دقيقة اجلالا وتقديرا لأرواح رجال القوات المسلحة والشرطة الذين جادوا بأرواحهم فداء للوطن.

وقال المقدم عمر عزمي في كلمته أن العبور المصري إلى سيناء في شهر رمضان المبارك والذي سطر فيه أجناد مصر بطولات خالدة بأحرف من نور واستردوا سيناء بالقوة من العدو الإسرائيلي، وأعادوها الى أحضان مصر و المصريين.

تابع عزمي: “لا يسعنا في تلك المناسبة  سوى أن نتقدم بأسمى أيات التهانى لكل الشعب المصري العظيم ورجال القوات المسلحة ولفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بمناسبة الاحتفال بذكرى العاشر من رمضان والانتصار التاريخي الذي حققه الجيش المصري علي قوات الاحتلال الاسرائيلي الغاصبة للأرض والعرض.

وأكد عزمي في كلمته أن نصر قواتنا المسلحة بانه نصر تليد أعاد للأمة العربية عزتها وكرامتها مشيداً بتلاحم الشعب العظيم مع قواته المسلحة حتي صنعوا سوياً ملحمة عسكرية باسلة من البطولات والتضحيات من أجل إعلاء الإرادة المصرية واسترداد العزة الوطنية والكرامة .

تابع عزمي أن ذكرى هذا اليوم ستطل دائماً وأبداً مصدر فخر واعتزاز برجال بواسل توجوا كفاح الشعب بالحفاظ على سلامة ووحدة أراضيه ونشر الأمن والأمان في ربوع الوطن الغالي كي تبقي مصر وتحيا بلد عزيزة مكرمة.

وأوضح عزمي لقد ضرب رجال القوات المسلحة المصرية على مر العصور أعظم الأمثلة في حب الوطن والتضحية والفداء، وخاضوا معارك شرسة عبر التاريخ جسدوا فيها بطولات لا يمكن أن ينكرها الا حاقد أو جاحد أو معادي للوطن، فنتذكر معركة نصيبين وقادش وأنطاكية وعين جالوت ووصولا الى نصر أكتوبر العاشر من رمضان وحمى مصر من أطماع الطامعين على مر العصور وعزمهم هزيمة نكراء حتى لا يكرروا ذلك.

أشار عزمي الى انه لم يتوقف دور القوات المسلحة عند حماية الحدود فقط، بل يقف رجال القوات المسلحة الابرار جنبا إلى جنب مع الشعب المصري في عمليات البناء والتنمية وحماية مقدراته وحضارته وتراثه فيد تبني ويد تحمل السلاح، لأن الأوطان لا تبنى إلا برجال ذوى عزائم شديدي البأس، ولا يوجد على وجه الكره الأرضية أفضل خيرا من إجناد مصر، مشير ا الى انه لا يمكن أن يفوتنا في هذه الذكرى الطيبة أن ننسى دور ابطال القوات المسلحة في مواجهة الإرهاب في سيناء الحبيبة وحماية حدود مصر ودعمها الكامل ووقوفها بجانب الشعب المصري في ثورته ضد جماعة الإخوان الإرهابية، فتحية واجبة لرجال القوات المسلحة المصرية.
ووجه عزمي الشكر الى كل من حضر هذه الملحمة الوطنية.

وشهد الحفل تكريم المهندس وسام نجل صائد الدبابات البطل محمد عبدالعاطي في حرب اكتوبر ابن مدينة منيا القمح، تقديرا لتضحياته العبور المصري إلى سيناء.

كما شهد الحفل الذي حضره لفيف من قيادات حزب الحركة الوطنية بالشرقية، وكلا من عميد عائلة السيسي العمدة احمد السيسي، والقيادي الشعبي محمود امين، تقديم ملحمة مسرحية رائعة بقيادة المايسترو محمد السيد لتجسيد بطولات القوات المسلحة والشعب المصري في الوقوف ضد أي عدوان غاشم والتي نالت استحسان الجميع.

التعليقات مغلقة.