إيطاليا تعتزم منح الجنسية لصبى مصرى أنقذ عشرات التلاميذ من الموت حرقا

39

- Advertisement -

ذكرت تقارير صحفية إيطالية، اليوم، أن إيطاليا تعتزم منح الجنسية الإيطالية لصبى مصرى، وذلك تقديرا لدوره الكبير فى إنقاذ عشرات التلاميذ من الموت حرقا على يد سائق حافلة مدرسية كان اختطفها.

وكان الطفل المصرى رامى شحاتة (13 عاما) تمكن من الاتصال بالشرطة الإيطالية وأبلغها بمحاولة سائق الحافلة اختطافها، مما ساعد قوات الأمن على التدخل فى الوقت المناسب ومن ثم إنقاذ التلاميذ.

وقالت صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية إن وزارة الداخلية الإيطالية مستعدة لتسريع إجراءات الاعتراف بالجنسية الإيطالية لرامى، وتحمل النفقات وجميع الإجراءات البيروقراطية للإسراع فى منح الجنسية.

من جانبه، دعا نائب رئيس الوزراء الإيطالى، لويجى دى مايو، لمنح رامى الجنسية الإيطالية.

وقال دى مايو، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك»: «أعتقد أنه من واجب إزالة الجنسية فورا من ذلك المجرم (السائق)، الذى كان على وشك ارتكاب مذبحة ضد 51 طفلا»، مضيفا: «بالإضافة إلى اثنين من أبطالنا يرتدون الزى العسكرى، هناك بطل آخر يبلغ من العمر 13 عاما واسمه رامى وهو من أصل مصرى.. هو أحد الأطفال الذين أخبأوا هاتفه من الخاطف وأبلغوا قوات الشرطة».

وأشار دى مايو إلى أن رامى «عرض حياته للخطر من أجل إنقاذ حياة رفاقه. بفضله أيضا تم تجنب الأسوأ، موضحا أن والده أطلق نداء وطلب الاعتراف بجنسيته وأعتقد أن على الحكومة أن تلبى هذا الطلب. هناك جنسية للمزايا الخاصة التى يمكن منحها عند حدوث مصلحة استثنائية للدولة».

إلى ذلك، ألقت الشرطة الإيطالية القبض على سائق الحافلة المدرسية بعد أن أجبر المعلمين الموجودين بداخلها على ربط الأطفال بأسلاك، وصب البنزين فى جميع أنحاء الحافلة، قبل أن يشعل النار فيها مع وصول الشرطة.

وقال فرانشيسكو جريكو، ممثل النيابة فى ميلانو إنه لا يمكنه استبعاد وجود شبهة إرهابية وراء الواقعة التى ارتكبها إيطالى من أصل سنغالى تحدث عن موت المهاجرين الأفارقة لدى عبورهم المتوسط.

التعليقات مغلقة.