3 وزراء يلتقون وزير الاقتصاد والطاقة الألماني لبحث التعاون في «تدوير القمامة»

101

التقى، اليوم الاثنين، وزراء الدولة للإنتاج الحربي، والتنمية المحلية، والبيئة، ورئيس الهيئة العربية للتصنيع في العاصمة الألمانية برلين مع وزير الدولة للاقتصاد والطاقة الألماني أولريش نوسباوم.

 

ويأتي ذلك، بحضور السفير د.بدر عبدالعاطي سفير مصر في ألمانيا وعدد من قيادات الوزارات الثلاث، وفريق من وكالة التعاون الدولي الألمانية GIZ.

أكد د.محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، على أهمية الشراكة الاستراتيجية بين مصر وألمانيا في مختلف المجالات، ودعم برلين للقاهرة لمنظومة الادارة المتكاملة للمخلفات.

 

وأشار العصار، إلى أن هذه الزيارة تأتي في إطار تكليف رئيس الجمهورية للجنة المشكلة من الوزراء، ورئيس الهيئة العربية للتصنيع للوصول إلى الإدارة المتكاملة للمخلفات أسوة بما هو موجود في ألمانيا.

وأضاف العصار، أن هذه الزيارة في إطار متابعة الزيارة التي قام بها د.مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء إلى العاصمة برلين مطلع شهر يناير الجاري.

وأكد العصار، على اهتمام الرئيس السيسي بحل مشكلة القمامة والوصول إلى منظومة متكاملة لإدارة المخلفات الصلبة في مصر، لافتاً إلى أننا نكمل دور القطاع الخاص ونرفع من تكنولوجيا الإنتاج لكي تكون خطوط الإنتاج قادرة علي إنتاج مستويات رفيعة من الوقود البديل من المخلفات.

 

ومن جانبه، قال اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، إن هناك بعض التحديات التي تواجه منظومة المخلفات في مصر وهي التراكمات التاريخية للقمامة في عدد من المحافظات وكذا البنية التحتية الضعيفة وعدم وجود مصانع كافية لتدوير المخلفات.

 

وأكد اللواء شعراوي، على تطلع مصر للتعرف على التكنولوجيا الألمانية وتوطينها ونقطة البداية في هذا تتمثل في وجود شراكة مع شركات ألمانية في المنظومة منذ بدايتها مع التأكيد علي أهمية تدريب الكوادر البشرية الوطنية علي كافة مراحل المنظومة وصولاً لنظام متكامل أسوة بما هو موجود في دولة ألمانيا، مشيرا إلى الاختلاف في طبيعة وبيئة المحافظات المصرية المختلفة وأهمية اختيار التطبيق الأمثل في المنظومة الألمانية.

ومن جانبها، أوضحت د.ياسمين فؤاد، أن النظام الحالي لإدارة المخلفات الصلبة في مصر سيوفر المناخ الداعم للاستثمار والشراكة مع الشركات الألمانية والتي تتضمن المخططات لإدارة المخلفات علي مستوى محافظات الجمهورية والجزء المؤسسي للفصل بين المخططين للمنظومة والمنفذين لها.

 

وأشارت وزيرة البيئة، إلى أن هناك قانون للإدارة المتكاملة للمخلفات وتعريفة تحويل المخلفات إلى طاقة، مؤكدة أن البرنامج الوطني لإدارة المخلفات يعمل في ٤ محافظات لتوفير الفرص للاستثمار في المصانع والبنية التحتية ويعمل مع وكالة التعاون الدولي الألمانية GIZ في تطوير الجزء المؤسسي والدعم الفني للإدارة المتكاملة والمستدامة للمخلفات.

 

ومن جانبه، أشار الفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع، إلى أن شركات الهيئة لديها إمكانيات كبيرة يمكن أن تساعد في نجاح منظومة تدوير المخلفات جنباً إلى جنب مع وزارة الإنتاج الحربي مما يخلق قوة دافعة كبيرة لسرعة تطبيق وتنفيذ وتوطين منظومة تدوير المخلفات المطبقة في دولة ألمانيا ونقلها إلى مصر.

وأكد الفريق التراس، أن الهيئة تسعي مع وزارة الانتاج الحربي علي إقامة شراكة مع الشركات الألمانية لإنتاج معدات ونقل التكنولوجيا وتوطينها.

ومن جانبه، أشار وزير الدولة الألماني إلى أن تعداد السكان المتزايد يزيد من مشكلة القمامة بالاضافة إلى التلوث الناتج من تراكمها وحرقها وآثارها علي الصحة العامة.

وأضاف أن المدافن الصحية موضوع بالغ الأهمية ويجب ادارتها بحرفية عالية لتلافي أي أخطاء وقعت فيها ألمانيا في السابق.

وأكد أن جمع المخلفات ونقلها هي خدمة عامة تقدم من الدولة للمواطنين مثلها مثل باقي الخدمات وأن المواطن الألماني يدفع مقابل تلك الخدمة وأن مؤدين الخدمة في ألمانيا هي الحكومة وشركات القطاع الخاص في إطار عقود شراكة لمنظومات الجمع والنقل وإدارة المدافن الصحية وتدوير المخلفات.

 

كما استعرض الوزير الألماني التجربة الألمانية في منظومة جمع ونقل المخلفات الصلبة، بالاضافة إلى التدوير وشدد علي أهمية وجود نظام متكامل لإدارة المخلفات بكافة مراحلها والتي يمكن أن تولد بعد الأرباح.

وتم مناقشة إمكانية انضمام بعض الشركات الألمانية التي تعمل في هذا المجال ضمن وفد الشركات الكبرى الذي سيرافق وزير الاقتصاد الألماني إلى القاهرة في فبراير القادم لمناقشة سبل إقامة شراكة وتعاون بين الجانبين.

 

التعليقات مغلقة.