طارق عامر: إلغاء آلية تحويلات الأجانب ينعش الاقتصاد باستثمارات ضخمة

102

أكد طارق عامر، محافظ البنك المركزي المصري، أن قرار إلغاء آلية صندوق تحويلات المستثمرين الأجانب يسهم في تدفق أموال صناديق الاستثمار إلى السوق المصرية مباشرة، وبالتالي يستفيد منها الاقتصاد بشكل أكبر وأسرع.

وأضاف عامر، في تصريح صحفي، أن القرار الذي جاء بعد وصول الاحتياطي النقدي إلى مستويات قياسية “قرب مستوى 45 مليار دولار”، سيسهم في جعل أموال الصناديق الاستثمارية العالمية تتوجه إلى السوق بشكل مباشر، دون الدخول ضمن آليات تنظيمية ما سينعكس إيجابيًا على سهولة وسيولة حركة الأموال والاستثمارات الأجنبية داخل الاقتصاد المصري.

وتوقع محافظ البنك المركزي أن يأتي القرار بآثار إيجابية على الاقتصاد، ومزيد من ثقة المستثمرين الأجانب في برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تطبقه مصر منذ سنوات قليلة، مُشيرًا إلى أن القرار كان مخططًا له منذ تحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016.

كان البنك المركزي المصري قد أعلن، في بيان، مساء اليوم الأربعاء، عن إنهاء العمل بآلية تحويل أموال المستثمرين الأجانب، وذلك بالنسبة لاستثمارات الأجانب الجديدة، اعتبارا من نهاية يوم عمل 4 ديسمبر المُقبل، مُشيرًا إلى أنه يتعين على تلك الاستثمارات التعامل دخولًا وخروجًا من خلال سوق الصرف بين البنوك “الانتربنك”.

وذكر “المركزي” أنه في ضوء برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري الذي بدأ في 3 نوفمبر 2016 فقد كان تحرير سعر الصرف الأجنبي من أهم الركائز الأساسية لهذا البرنامج.

وأوضح أن تحرير سعر الصرف الأجنبي أدى خلال عامين فقط من تطبيقه إلى النجاح في القضاء على نقص المعروض من النقد الأجنبي، والذي كان يعوق النشاط الاقتصادي فى السابق، وأدى ذلك النجاح إلى تحسن كبير في موارد النقد الأجنبي للاقتصاد المصري، إذ بلغت إجمالي تدفقات النقد الأجنبي منذ 3 نوفمبر 2016 نحو 111 مليار دولار.

ولفت البنك المركزي، إلى أنه في إطار عملية تحرير سعر الصرف، تمت معالجة التشوهات في السوق المحلى للصرف الأجنبي، وأصبحت قوى العرض والطلب هى التي تتولى تحديد مستوى سعر الصرف في السوق.

التعليقات مغلقة.