وزيرة الهجرة تكرم الضباط المصابين في لندن.. وتدعوهم لزيارة «عقارات مصر»

74

‏‎‎وأوضحت وزيرة الهجرة أنها، خلال تواصلها هاتفيًا مع الضباط للاطمئنان عليهم والشد من أزرهم في هذه المرحلة، قدمت الدعوة لمشاركتهم في معرض “عقارات مصر”، فوجدت لديهم استجابة بل وحرص على الحضور رغم بعد المسافة عن محل إقامتهم لتلقي العلاج، وذلك لوعيهم بما لهذا المعرض من أهمية كبرى تساعد مصر في اتخاذ خطوات جديدة نحو التقدم والنمو وهم بالطبع أكثر المصريين حرصًا على نهوض هذا البلد، فهم من ضحوا بأرواحهم وأجسادهم في سبيل أن يحيا هذا الوطن، موجهة لهم الحديث: “أنتم الأبطال حقا، أنتم السبب في أن نظل ونبقى ونستكمل مسيرة بناء الوطن”.
‏‎

وأكدت الوزيرة أن مشاركة الضباط المصريين في “معرض عقارات مصر” يعد رسالة قوية للعالم أجمع، مفادها أن مصر ترفع شعار “يد تبني ويد تحارب الإرهاب”، ذلك البلد الذي يحمل على عاتقه تجفيف منابع الإرهاب الخسيس، ويحاربه نيابة عن العالم لمنع انتشاره بالمنطقة، وفي الوقت ذاته يضع نصب أعينه التقدم والنهوض وتحسين المستقبل عبر آليات التنمية الحقيقية المستدامة.

‏‎
من جانبهم، أكد الضباط المصريون أنه لا شيء باستطاعته تعطيلهم عن استكمال التضحية من أجل مصر، وانتهاز الفرص ليثبتوا للعالم أن المصري مخلص لوطنه وداعم له حتى وإن كان يعاني، وأعربوا عن فخرهم بما لمسوه من تطور عقاري وتنموي وفقًا لأحدث تكنولوجيا البناء وكذلك التوسع الجغرافي في معظم محافظات مصر، موضحين أن معرض “عقارات مصر” أمر ضروري لتعريف أوروبا بما حققته مصر من إنجاز خلال الفترة العصيبة الماضية، من خلال كافة المشروعات القومية في مجال الإسكان التي تنفذها الحكومة وبالتعاون مع القطاع الخاص في إطار خطة الدولة التنموية.

 

‏‎وكانت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد قد افتتحت أمس معرض “عقارات مصر” في لندن، والذي يعد نافذة جديدة للترويج عن السوق العقاري المصري في العواصم الأوروبية، ويؤكد رؤية مصر المتطلعة لمزيد من التقدم في هذا المجال، متماشيا مع ترسيخ فكرة تصدير العقار المصري بالخارج، والتي يحرص السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي على التوسع فيها، ويعمل عليها المهندس مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، ما يؤكد أهمية المعرض ويزيد من قوته ومميزاته، حيث يعد فرصة جيدة بهدف تسويق العقار المصري وعرض الرؤى المختلفة التي تعكس صورة المشروعات التنموية العمرانية في إطار استراتيجية التنمية المستدامة 2030.

التعليقات مغلقة.