طبيب كوري جراحات «شق الشفة» في مصر حتى ٢٨ نوفمبر

88

واصل د.بيل شونج الخبير الكوري، إجراء العمليات الجراحية لعلاج شق الشفة والحلق في مستشفى الأزهر التخصصي، وذلك لليوم الثاني لمؤتمر تقنيات جراحات شق الشفة بين جامعتي بدر والأزهر، والمستمر حتى ٢٨ نوفمبر الجاري.

قام د.بيل شونج، مساء أمس، واليوم، بإجراء ٩ عمليات لأطفال تتراوح أعمارهم من ٣ شهور إلى ٧ سنين يجرون العمليات لأول مرة وجميعهم يعانون من شق الشفة والحلق.

من جانبه، أشار د.أسامه الشحات أستاذ جراحة التجميل بكلية طب جامعه الأزهر ومدير مركز الأزهر لإصلاح الشفة والحلق بجامعة الأزهر، إلى أن المركز مستمر في استقبال المرضي من الأطفال الذين سيعرضون على الفريق الطبي الكوري المتواجد حاليا في مصر حتي يوم ٢٨ من نوفمبر الجاري.

وأوضح أن مركز الأزهر لإصلاح شق الشفة والحلق افتتح عام ٢٠١٦ وينفرد في أنه يضم بين جنباته جميع التخصصات التي يحتاجها مريض شق الشفة طوال فترة علاجه التي تمتد منذ ساعه ميلاده ولعشرات السنوات، مشيرا إلى أن مريض شق الشة والحلق يعتبر من المرضى المحدودين الذين يحتاج علاجهم العرض علي أكثر من تخصص وإجراء أكثر من عملية قد تزيد في العدد عن ١٠ عمليات جراحية لعلاج الشق والتشوهات المترتبه عنه.

ولفت إلى أن الأسباب وراء شق الشفة والحلق غير معروف بشكل نهائي ومع ذلك فهناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى هذا المرض ومنها الوراثة ونقص بعض أنواع الفيتامينات، كما لوحظ من خلال الحالات التي تعرض علي المركز أن هذا المرض يزيد في مصر في المناطق الفقيرة وخاصه الصناعية، مما يجعله مرض مرتبط بالجهل بطرق تلافي المرض والنلوث.

 

وأضاف أنه بهذه المناسبة، ناشد منظمات المجتمع المدني تخصيص جانب من تبرعانها لصالح مرضي علاج شق الشفة والحلق والتوعية بالأثار المترتبة عنه والمسببة فيه، فهو مرض لا يقل أهمية عن أمراض القلب والسرطان، وله تاثير سلبي ممتد علي نفسية المرضى وأسرهم لسنوات طويلة من حياتهم، بالإضافه إلى أن أعبائه المالية الضخمة غالبا لا يستطيع معظم المرضى تحملها.

التعليقات مغلقة.